الهلال الإماراتي يتحدى الترهيب ويؤكد استمراره بالعمل باليمن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

4مايو/ العربخلف مقتل اثنين من موظفي هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في ، موجة من الحزن والاستياء في صفوف الأهالي، وذلك بالنظر إلى الدور الكبير الذي لعبته الهيئة سواء في محافظتهم، أو في سائر المناطق الأخرى، طوال السنوات الصعبة الأخيرة التي شهدها ، حيث قامت الهيئة بإيصال أطنان من المساعدات المتنوعة من غذاء ودواء ومواد إيواء وغيرها إلى سكان المناطق الأكثر احتياجا وعزلة، فضلا عن تقديمها خدمات كبيرة ذات طابع تنموي للسكان مست قطاعات حيوية من صحة وتعليم وغيرهما.

وتعقيبا على مقتل أحمد فؤاد اليوسفي منسق عمليات الإغاثة وزميله محمد طارق، أصدرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بيانا اعتبرت فيه أن استهداف العاملين في المجال الإنساني يمثل تحديا للمعاهدات والمواثيق الدولية التي توفر حماية خاصة لعمال الإغاثة والعاملين الطبيين وفرق الإنقاذ.

كما أدانت الهيئة العملية الإجرامية التي استهدفت موظفيْها، معربة عن أسفها لفقدهما أثناء تأدية مهامهما في منطقة تعد صعبة ومعقدة بعدما تم اختطافهما من قبل مسلحين في سيارة بمنطقة الدرين بالمنصورة في عدن، وعثر عليهما مؤخرا مقتولين بعد أن تم تقييدهما وإطلاق النار عليهما.

وشدّد البيان على أن مثل هذه الأعمال العدائية من شأنها أن تعيق استمرار عمليات الإغاثة وتمنع وصول المساعدات الإنسانية للمتضررين من الأحداث في اليمن ما قد يؤدي إلى تفاقم معاناتهم وتراجع أوضاعهم.

كما أكدت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على مواصلة جهودها الإنسانية على الساحة اليمنية حيثما كانت هناك حاجة للمساعدة رغم المخاطر التي تنطوي عليها المهمّات.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق