بعد انتصارها قضائيا.. ناقلة "فريت مارج التابعة لشركة فامبا تفرغ حمولتها في ميناء الزيت

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الجمعة - 20 مارس 2020 - الساعة 11:32 م بتوقيت ،،،

4 مايو / خاصتمكنت الناقلة "فريت مارج" التابعة لشركة "فامبا" للخدمات النفطية يوم أمس الخميس من الدخول إلى ميناء الزيت بالعاصمة عدن وتفريغ حمولتها من البنزين البالغ نحو (٣٦) ألف طن متري من مادة البترول و (٢١) ألف طن متري من مادة الديزل ذات الجودة العالية ، وذلك بعد مضي أكثر من شهر من عرقلتها وعدم السماح لها بالدخول من قبل لوبي الفساد المتحكم في عملية إستيراد المشتقات النفطية وفي مصافي عدن .
وجاء دخول الناقلة "فريت مارج" وتفريغ حمولتها في خزانات شركة مصافي عدن عقب حكم قضائي أصدرته المحكمة التجارية بعدن في جلستها المنعقدة يوم الثلاثاء ١٠ مارس ٢٠٢٠م قضى بإلزام وزارة النقل والمكتب الفني للمجلس الاقتصادي الأعلى بالأفراج عن شحنة المشتقات النفطية التابعة للشركة, والسماح بتفريغ الشحنة وذلك لثبوت استيفاء الشركة لكافة الإجراءات القانونية.
وأصدر يوم أمس رئيس المحكمة التجارية حكم تنفيذ فوري للحكم السابق لهذه القضية والمشار إليه أعلاه.
من جانبها شركة "فامبا" للخدمات النفطية عبرت في بيان مقتضب عن شكرها وتقديرها لكل الجهود التي ساندتها في إحقاق الحق وترسيخ القانون وترجمة تنفيذه على أرض الواقع وفي مقدمتهم شركة مصافي عدن ، ومؤسسة موانئ عدن ، معتبرة هذه الخطوة بأنها دليل على انها مؤسسات قانونية عريقة تحترم القانون انتصرت له وجعلته الحكم والفيصل في القضية .
وكانت شركة "فامبا" القائمة برأس المال جنوبي قد تكبدت خسائر فادحة، جراء عرقلة دخولها إلى الميناء وعدم الموافقة على منح الناقلة التابعة لها التصريح الرسمي للدخول إلى ميناء الزيت حيث كانت الشركة تقوم بدفع ما يقارب "25" الف دولار في اليوم الواحد على الرغم من استكمالها لكافة الإجراءات القانونية وحصولها على الموافقات الرسمية ودفعها الرسوم الجمركية ومستحقات الدولة والتي تصل إلى مليار وتسعمائة مليون ريال وفقا لمذكرة رسمية صادرة من وزارة المالية .
واعتبر مراقبون بأن شركة "فامبا" للخدمات النفطية التي حاولت كسر عملية احتكار استيراد المشتقات النفطية التي كانت تحت سيطرة لوبي الفساد النفطي المتحكم بعملية الاستيراد منذ سنوات ومن خلال انتزاعها للحكم القضائي ولجؤها للقضاء الذي أنصفها ورفع الظلم عنها قد حققت انتصارا كبيرا على قوى الفساد لم تستطع أي شركة نفطية أخرى تحقيقه منذ سنوات طويلة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق