إدارة المرأة والطفل بانتقالي لحج تنظم ندوة حول "زواج القاصرات"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الجمعة - 20 مارس 2020 - الساعة 03:52 م بتوقيت ،،،

4 مايو / خاص
نظمت إدارة المرأة والطفل في القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة ، اليوم الخميس ندوة حول "زواج القاصرات".
وفي مستهل الندوة ألقى نائب رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة لحج،محمد أحمد العماد، كلمة نقل من خلالها تحايا رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بالمحافظة، المحامي رمزي الشعيبي، للمشاركات في الندوة.
وأشار العماد في كلمته إلى أن ظاهرة الزواج المبكر انتشرت في محافظات وبشكل لافت، وكثر مآسيها من خلال انتشار حالات الوفيات بين الأمهات والأجنة، إلى جانب تزايد حالات الطلاق .
ونوه العماد بأن الجنوب ومنذ استقلاله كان يحارب الكثير من الظواهر الضارة بالمجتمع وفي مقدمتها زواج القاصرات وهو ما خلق مجتمع واعٍ خالٍ من مختلف الظواهر المأساوية .
وأكد العماد على أن الوحدة اليمنية المشؤمة نقلت مساوئ المجتمع القبلي الممزوجة بالجهل والفهم الديني الخاطئ، حتى تفشت الرشوة والسرقة والقتل وزواج القاصرات التي كان المجتمع الجنوبي ينبذها .
وألقت مدير إدارة المرأة والطفل بالقيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمحافظة لحج الأستاذة أروى مقطري كلمة رحبت من خلالها بالمشاركات بالندوة جميعا.
وقالت إن الندوة "تأتي في إطار خطة الإدارة وقيادة الانتقالي للاهتمام بالمرأة والطفل في محافظة لحج وملامسة همومها وتحقيق تطلعاتها الحاضرة والمستقبلية".
وأشارت مقطري في كلمتها إلى الانتشار الواسع لظاهرة الزواج المبكر الذي لم يقف على مستوى المناطق الريفية والمجتمعات الجاهلة بل تعداه إلى المدن والمجتمعات المتعلمة والمثقفة والمدن الحضرية .
واستعرضت العوامل التي ساعدت في انتشار تلك الظاهرة، والمتمثلة بالفقر والجهل والعادات والتقاليد والواقع الاقتصادي في ظل استمرار حرب مليشيات الإيرانية العبثية.
ودعت مقطري المشاركات إلى التفاعل الجاد في محاربة هذه الظاهرة ونشر التوعية بين الأسر وفي المجتمعات خاصة أولياء الأمور والفتيات الصغيرات .
وقد اتاحت الندوة الفرصة للمشاركات لمناقشة ظاهرة زواج القاصرات وإبداء آرائهن وأفكارهن بكل شفافية وبما يثري الندوة لتحقيق أهدافها في محاربة ظاهرة زواج القاصرات .
وفي الندوة التي حضرها مدير الإدارة الثقافية بانتقالي لحج الأستاذ عبدة كرد، قدمت الدكتورة نجوين عبده عرضاً عن تجارب الزواج المبكر ونتائجها السلبية على الفتيات الصغيرات وأسرتها من الجانب النفسي والبدني وما يلحقها من أضرار مرضية في الجهاز التناسلي ومصاعب الحمل والولادة وغيرها من المشاكل الصحية والمجتمعية .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق