الحزيبي يوجه رسالة شديدة اللهجة لكافة احرار وقيادات الجنوب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأربعاء - 18 مارس 2020 - الساعة 07:58 م بتوقيت ،،،

4 مايو / خاصوجه الكاتب والصحفي الجنوبي يوسف الحزيبي خطاباً هاماً إلى كافة ابناء وقيادات   حيث جاء في خطابه :

إلى كافة أحرار الجنوب وقياداته..!

 
        يوسف الحزيبي

 •في ظل مانشهده اليوم حول مايدور على الجنوب وشعبه وقضيته يجعلنا أن ندرك تماماً أن هناك إلتفاف شامل وإتفاق رسمي لغزو الجنوب وجعله ساحة صراعات دائمة كي لا تتحقق له غاية من غايته المنشودة في سبيل التحرير وإستعادة الدولة..؛
 فلهذا بعد ما ان ظل شعبنا يناضل ويكافح ويدافع عن كرامته وأرضه وهويته منذُ إحتلاله إلى أن تم تحريره من الغزو اليمني الاخير في عام ٢٠١٥ وأصبح خالياً من دنس الاجندة اليمنية التي تحاول العبث به وبمقدراته..، ورغم ذلك اصبح الجنوب شريكاً فعالاً وحليفاً صادقاً مع الاشقاء في العربي في محاربة المد الإيراني من المنطقة بشكل عام واليمن بدرجة اساسية إلا أن هناك بما تسمى اليمنية جعلت من نفسها اضحوكة امام الاشقاء بالتحالف العربي وشعب الجنوب في موقفها من مليشيا الحوثي والمد الايراني في المحافظات اليمنية وأصبحت الشرعية واجندتها تلعب دور الأضحوكة والخداع بحربها مع الحوثي ...؛ حيث أنها اصبحت تعمل بإتجاهين احدهما اللعبة باطناً مع مليشيا الحوثي والاتفاق معهم ودعمهم بدرجة اساسية وظاهراً حرب وهمية لتغري الاشقاء والمجتمع الدولي بأنها حليفاً بذلك والاخر هو توجها صوب الجنوب وذلك بمحاولتها لزعزعة الامن في الجنوب وخلق الصراعات المتواصلة فيه ومحاربة إرادة الشعب كي لاتقوم له قائمة حتى تستطيع ان تعبث بكل مافيه من خيرات ومقدرات وثروات كيف ماتشاء لصالحها ولصالح اجندتها الذين لم نراهم يوماً يظهرون بمواقف صادقة ووطنية غير ظهورهم وراء مصالحهم ومناصبهم التي تمكنهم من اللعب بحقوق ومكتسبات الجنوب وشعبه..؛
 
ولهذا فإن الواقع اليوم خير شاهد على ذلك.. ، كم من جيوش عرضت في وكم من دعم بشتى المجالات تصدرتها اجندتها في مأرب تحت مسمى استعادة الدولة وتمكين شرعيتها في ..؛
 
هل حققت انتصاراً واحداً في اي من الجبهات التي تتزعم بها اجندتها..؟ وهل  شاهدنا لها معركة حقيقة على واقع الارض ضد مليشيا الإنقلاب الرافضية ؟؟

 وهل عملت وانجزت  في الجنوب شيئاً لنقدر ان نصفها كـ.حكومة حقيقية؟!
 
ماذا قدمت للجنوب غير نهجها العدواني لإرادة  الشعب  وإصدار قرارات تعيين دائمة لحلفائها الذين اتوا من مدرسة عفاش ومن كانوا بحضنه وحضن مليشيا الحوثي في الأمس!!

 ماذا حققت في الجنوب غير تمكين عصابات لها اذرع في الإرهاب ودعمهم وإرسالهم إلى الجنوب ليحاربوا شعبه بكل عنجهية وعدوان؟!!
 
ماذا حققت بمشروعها الوهمي غير تمكين الحوثي وتسليمه مواقعها بكل سهولة لتمكينه دخول الجنوب مرة اخرى !؟؟

 ايعقل بأننا ننتظر  منها خيراً لشعبنا وارضنا وهي بكل وضوح تحاربنا وتمكن عصاباتها بغزونا!!!

 ابناء الجنوب يقاتلون في كل الجبهات ويحقوون الانتصارات واحداً تلو الاخر بينما هي تتصدر المشهد بخطاباتها لتشكر بما يسمى جيشها الوطني الذي لم نعرف له مكانة على ارض المعارك قط ؟!!

  بكل صراحى نقولها بإن شعب الجنوب سبيلاً للتضحيات المجانية خصوصاً مع خصوم الغير في مناطقهم الشمالية..؛

 اليوم كل المحافظات اليمنية تسلم للحوثي وانجندتها يتجهون صوب الجنوب  ليترجلوا ويتحدوا شعبنا بكل سذاجة وسخرية والصمت يسود اذهان الأشقاء والمجتمع الدولي والإقليمي...!!

اليوم وشبوة وابين والهرة وسقطرى تغزوها اجندة الشرعية بينما الجوف ومأرب وكافة مناطق الشمال تسلم لمليشيا الحوثي  فماسر ذلك..؟! ألم يكن الأمر واضحاً ان اطماعهم على ثروات الجنوب ستمكنهم بيع حرماتهم وأسرهم وهويتهم كي لا يسترد الجنوب حقه ويحقق مصيره..!!

من الاخير نقولها كفا كذباً ونفاقاً ولعباً على شعب الجنوب فأنتم ومليشياتكم جنداً واحدة وعمله واحدة ووجهاً واحداً كل همه غزو الجنوب ومحاربة إرادته ومصيره الذي ضحى من اجله بتضحيات تفوق جندهم بكامل اصنافهم..،
 
لهذا على كافة احرار الجنوب وقياداته وممن هم لازالوا غامضون ان يفيقوا من غفلتهم ويحددوا مسارهم فإن مرحلتنا هذه لن تكون  قائمة على اشخاص..!!

فمن ينتمي للجنوب انتماءاً حراً حقيقياً فعليه ان يضع نفسه الى جانب  قيادات الجنوب ممن حددوا مسارهم اليوم وأعلنوا موقفهم الواحد خلف سفيتنا التي يقودها الرئيس عيدروس قاسم الزبيدي..،
لامجال اليوم للمناصب في صنف حكومة مكونة من عصابات لها مراد بدفن هويتنا ومحاربة ارادة شعبنا...
لامجال اليوم للإنحياز والميل إلى جانب عصابات تسعى لتدمير هوية الجنوب وإغتصاب حقوقه..؛

 لامجال اليوم للصمت والغموض في ظل إلتفاف وإتفاق يمني بغزو الجنوب والتلاعب في مصير وإرادة شعبه وتضحياته التي قدمها منذُ عشرات الأعوام في سبيل الحرية وتحقيق الهدف المنشود بإستعادة الدولة...
 
لامجال اليوم للتمسك في المشاريع الوهمية والضيقة في ظل منهج يمني يسعى لمحاربتنا ونشر إرهابه إلى ارضنا...،

 لامجال اليوم للإنفراد والتحدث من وراء الشاشات وإرسال الخطابات والإنتقاد في ظل تحدي ومنهج يسعى للنيل من قيادتنا الذين لولاهم لأصبح الجنوب مرتعاً للإرهاب وكامل مليشياتهم..!

 من لم يضع لنفسه مكانة اليوم بجانب قياداتنا الذين تركوا ما وراؤهم وعاهدوا شعبنا بأنهم له حماة وجنوداً  فعليه أن يدع حديثه عن الجنوب ويرى لنفسه مكانة في باب اليمن...، فالجنوب اليوم  لن تقف إرادته مزمنة على أشخاص  وعلى الجميع ان يضع مكانته حيث مايشاء فالتاريخ لن يرحم وشعبنا لن يغفل ولن يقف بين هوى الشخصنة والتبعية...والحليم تكفيه الإشارة والله على ما اقول شهيد.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق