إصلاح تعز يواصل حملات قمع واختطاف الصحفيين المناوئين لسلطته

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الجمعة - 13 مارس 2020 - الساعة 12:53 م بتوقيت ،،،

4مايو/ العربتعرض عدد من الصحافيين والناشطين في مدينة الخاضعة لسيطرة حزب الإخواني، للتهديد والاختطاف، في إطار حملة ضد الصحافيين المناوئين لسلطة الأمر الواقع في تعز.

وتم اختطاف الصحافييْن جميل الشجاع وجميل الصامت بعد اقتحام ميليشيات الإصلاح لإحدى قرى تعز وإطلاق النار بكثافة، وإيداع أحدهما سجن الشرطة العسكرية، والآخر سجن الأمن السياسي، من دون مسوّغ قانوني، ومن دون استدعاء من النيابة، بل اكتفى الخاطفون بتبرير ذلك بوجود أوامر عليا.

وجاءت حادثة الاختطاف غير القانونية بحق الصحافييْن بعد ساعات قليلة من المؤتمر الصحافي للأمين العام للتنظيم الوحدوي الشعبي الناصري، ما أثار حالة من السخط لدى الناشطين والحقوقيين، الذين اعتبروا الاختطاف محاولة لإسكات الأصوات المعارضة لسياسية سلطة الأمر الواقع في تعز، والتضييق على الحقوق والحريات وتكميم الأفواه ومصادرة حق الرأي والتعبير، كما أنها تأتي في سياق تسخير مؤسسات الدولة لخدمة جماعة معينة وأجندتها.

وقد ضاعف حزب الإصلاح من حملات القمع والاستهداف ضد الصحافيين والناشطين بعد نجاحه في إحكام قبضته وسيطرته شبه المطلقة على المؤسسة العسكرية والأمنية بتعز، حيث قام الحزب الذي يسيطر على المحافظة بطرد عدد من الصحافيين المنتمين لأحزاب ومحافظات أخرى.

وقامت السلطات الأمنية الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح بتعز بإخطار إدارة الفندق الذي يقيم فيه الصحافي يحيى البعيثي بضرورة مغادرته لتعز بذريعة الإجراءات الأمنية التي تلاحق ما يسميها إعلام الإخوان بالخلايا النائمة، كما شنت هذه السلطات حملة مداهمات ليلية لعدد من المدينة للتأكد من هويات النازلين.

وسبق للصحافي يحيى البعيثي أن تعرض للاعتقال مع صحافييْن آخرين هما محفوظ البعيثي ومنير طلال من قبل القوات الأمنية بتعز من داخل أحد فنادق المدينة في أغسطس الماضي بتهمة العمل ضمن الطاقم الإعلامي لجبهة الساحل الغربي.

كما تعرض الصحافي مرزوق ياسين مطلع الشهر الماضي للتهديد بالسجن والإخفاء من قبل عناصر جهاز الاستخبارات العسكرية في تعز الذين اتهموه بالانتماء للتنظيم الناصري.

وأكد مرزوق بأن عناصر الاستخبارات العسكرية قاموا باختطافه واحتجازه داخل سيارة، مضيفا بأن عناصر الاستخبارات أجبروه على توقيع ورقة يلتزم فيها بعدم قيامه بنشر التصوير الذي التقطه لشجار حدث بين جنود في أحد شوارع المدينة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق