هشاشة الهدنة في الحديدة تكشفها خروقات الحوثيين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الخميس - 12 مارس 2020 - الساعة 12:07 م بتوقيت ،،،

4مايو/ العربيختزل استهداف الميليشيات الحوثية لنقاط المراقبة المشتركة في مدينة مدى تمسك الجماعة المدعومة من إيران بإحلال الفوضى في البلاد، التي تعاني من ويلات الحرب على كافة الجبهات منذ أكثر من خمس سنوات.

وفي خطوة أخرى تعكس نكث لاتفاقاتهم، انسحب ضباط يتبعون للحكومة المعترف بها دوليا، من نقطتين للرقابة المشتركة لوقف إطلاق النار في الحديدة الأربعاء بعد أن قنص مسلحو الجماعة ضابطا “تعرض لإصابة خطيرة”.

وقالت ألوية العمالقة في بيان “انسحب ضباط الارتباط من نقاط المراقبة المشتركة الأولى والخامسة في الحديدة بعد قيام الميليشيات الحوثية بقنص أحد ضباط الارتباط الممثل للقوات المشتركة في نقطة الارتباط الخامسة”.

وأضافت أن “الضابط الذي قامت الميليشيات الحوثية بقنصه هو محمد عبدالدرب شرف، وهو ممثل للواء الثالث مقاومة وطنية في لجنة ضباط الارتباط في النقطة الخامسة، الذي تعرض لإصابة خطيرة بطلقة قناص في الرأس”.

وبهذا التحرك تكون الحكومة قد انسحبت من نقطتين من أصل 5 نقاط خاصة بمراقبة وقف إطلاق النار بالمدينة، وهو تطور يعكس حالة الاحتقان بين طرفي النزاع بخصوص الوضع في هذه المحافظة الاستراتيجية.

وكانت الأمم المتحدة قد رعت في أكتوبر الماضي إنشاء تلك النقاط التي تشمل طرفي النزاع، بهدف العمل على ترسيخ الهدنة في المحافظة الموقعة بينهما ضمن بنود اتفاق ستوكهولم نهاية العام 2018.

وتتبادل الحكومة والحوثيون بشكل متكرر الاتهامات حول خروقات لاتفاق الهدنة بالحديدة، الأمر الذي أدى إلى مقتل وجرح المئات من المدنيين منذ اتفاق ستوكهولم.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق