مليشيا الحوثي تستثمر اصابات الاطفال المصابين في التسول لصالح الجماعة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأحد - 08 مارس 2020 - الساعة 11:47 ص بتوقيت ،،،

4مايو/ الوطنواصلت ميليشيات انتهاكاتها الإجرامية والإنسانية والقانونية ضد الأطفال منذ دخولهم قبل خمس سنوات وحتى اليوم بطرق مختلفة ومحرمة، دون أن تحرك المنظمات الإنسانية والدولية ساكنا تجاه تلك الأعمال التي تعدت التجنيد إلى استغلال المصابين في ممارسات الشحاذة والتسول وجمع الأموال لخزينة الجماعة المدعومة من إيران.

جرائم

بدأت جرائم الحوثي ضد الطفولة في اليمن بالزج بهم في معارك طاحنة ومختلفة، وإجبارهم على حمل المعونات والأسلحة الخفيفة والثقيلة من جبل إلى جبل ومن كهف إلى كهف، وتكليفهم بالقيام بخدمة القيادات الحوثية وعناصرهم في المغارات والأودية والشعاب، لتتعدى ذلك إلى ممارسات جديدة لا يتخيلها العقل.

كشف مصدر مقرب من لـ»الوطن» أن الجماعة سلكت طريقا جديدا ضد الطفولة وانتهاكها حرمتها يتجاوز حدود تجنيد الأطفال في الجبهات وإجبارهم على الأعمال الشاقة والمتعبة والمضنية لمن لم يتجاوز سن الرابعة عشرة، إلى التخلص من المصابين منهم في الجبهات بتركهم يواجهون مصير الموت في تلك الجبال الشاهقة، خشية تكاليف علاجهم.

التخلص من الأطفال

أضاف المصدر أن الحوثيين عمدوا خلال الفترات السابقة إلى التخلص من الأطفال الذين يصابون في الجبهات بتركهم يواجهون مصير الموت في الجبال الشاهقة، خشية تحمل تكاليف علاجهم، غير أنهم قبل أسبوعين أصدرت وزارة الداخلية الحوثية توجيها سريا بشأن وضع الأطفال المصابين في الجبهات تلخص بعدة نقاط أبرزها الاستفادة من المصابين بإصابات تشويهية مثل فقدان إحدى القدمين أو اليدين أو العينين ممن أعمارهم دون الخامسة عشرة، بتجميعهم وفرزهم وتحويلهم إلى مواقع لتدريبهم على ممارسات الشحاذة والتسول وجمع الأموال من خلال استعطاف الناس.

جني الأموال

أضاف أن التوجيه الذي جاء بعد اجتماعات مكثفة خلال الفترة السابقة أن الأطفال المستهدفين سيتم إبعادهم عن مواقع خطفهم وإرسالهم إلى محافظات بعيدة خارج صنعاء، وقد يرسلون إلى خارج اليمن لممارسة الشحاذة وجمع الأموال بإشراف قيادات حوثية، على أن يتم جني تلك الأموال وإيداعها في حسابات الحوثيين.

لفت المصدر إلى أن الحوثي يزج بالأطفال في الجبهات من خلال إغراء البعض بالمال والسلاح، وكذلك الكذب على أسرهم بتمييزهم بمنح تعليمية في الخارج، أو تضليلهم بتدريبهم وإعادتهم لأهلهم، فضلاً عن عمليات خطف الأطفال من المدارس والأسواق.

بين أن أغلب مقاتلي الحوثي في الجبهات هم من الأطفال وأن غالبية القتلى منهم أيضاً، ومنهم من اختطف منذ دخول الحوثيين صنعاء قبل خمس سنوات وعاش معهم مجبرا على هذه الحرب دون أن يتواصل مع أهله أو يعلم عنهم شيئاً «أهم أحياء أم أموات في اليمن أم خارجه».

قلوب بلا رحمة

أوضح المصدر أن الحوثيين نزعت منهم الرحمة، وأن قلوبهم الظالمة المجرمة تستمتع بقتل الأطفال وتعذيبهم وأن ما يحدث لأطفال اليمن تحت المسيرة الحوثية الإجرامية أمر يصعب وصفه، فيما يتم كل ذلك تحت علم الجمعيات الحقوقية والمنظمات الإنساينة سواء الداخلية أو الدولية، «ولكن من يعمل بتلك المنظمات عصابات يتسلمون مرتباتهم من الحوثيين مباشرة.

لفت إلى أن أكثر الأسر في صنعاء وعمران والضالع وتعز والحديدة ومدن أخرى لديهم أطفال مفقودون ويعملون بالإكراه تحت سلطة الحوثيين، وأن هذا الأمر لا يحدث في أي مكان في العالم إلا اليمن وهي جريمة إنسانية وقانونية وأخلاقية، في حين لا يزال هناك صمت غريب حيال كل ذلك من قبل المنظمات»، محملاً المجتمع الدولي نتائج هذه الأعمال ضد الطفولة في اليمن.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مليشيا الحوثي تستثمر اصابات الاطفال المصابين في التسول لصالح الجماعة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق