مجلة فرنسية: تميم يحكم قطر بيد من حديد.. ومونديال 2022 فى خطر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأحد - 01 مارس 2020 - الساعة 08:10 م بتوقيت ،،،

4 مايو / متابعاتحذرت مجلة "تشالنج" الفرنسية من سياسة القمع لنظام الحمدين، حيث نفت وجود "انفتاح" كما تزعم إمارة الإرهاب وقناة الجزيرة التى لا تجرؤ على انتقاد تميم، مؤكدة أن تميم يكرس القناة الإرهابية للمطالبة بالحريات، فى حين أنه يعتمد فى نظام إدارته لبلاده على القمع وانتهاكه للحريات سالبا من المواطنين والمقيمين أبسط حقوقهم الآدمية، وفقا لما نقله موقع قطريليكس المحسوب على المعارضة القطرية.
واتهمت مجلة "تشالنج" تميم بأنه يحكم القطريين بيد من حديد ولا يسمح بوجود معارضين ينتقدون سياساته، ومناداته بالديمقراطية بالخارج رغم تبنيه للديكتاتورية داخل الدوحة، واعتبرت المجلة أن السخط المستشرى فى قطر لن يهدأ؛ لاستمرار القمع الداخلى ما يؤثر بالسلب على استضافة كأس العالم 2022، وهناك حملة دولية تنادى بسحب استضافة قطر للمونديال بسبب الانتهاكات بحق العمال على يد نظام تميم داخل الدوحة.

قطريليكس
وفى سياق آخر، قالت قطريليكس :"لطالما حاول تميم خداع وإخفاء الحقائق عن الشعب، حيث يبيع الوهم من خلال إطلاق الأكاذيب، للتغطية على خسائره، والتى كان آخرها اكتشاف أكثر من 120 إصابة بفيروس "" فى قطر، حيث كشف موقع قطريليكس على لسان مصادر، عن تخصيص تميم، بعض الفنادق كمقر للحجر الصحى، وفرض كردون أمنى حوله لتأمينهم.

وذكر الموقع أن تميم اضطر، للإعلان عن وجود إصابة بفيروس كورونا فى قطر عائدة من إيران، بعدما فضح اكتشاف حالات عديدة مصابة بالفيروس وسط صامت تام من حكومته.

هذا وكانت وزارة الصحة القطرية، خرجت تتفاخر مؤخرا بعدم وجود حالة إصابة بالفيروس القاتل، على الرغم من استمرار حركة الطيران بين قطر وإيران، والتى تشهد تفشيا كبيرا للفيروس مؤخرا.

وتصاعد الفيروس فى عدد من الدول ففى ألمانيا.. أعلنت السلطات ارتفاع حصيلة الإصابات المؤكدة بالفيروس فى البلاد إلى 60 حالة.. وذكرت قناة (دويتشه فيله) الألمانية أن 40 حالة إصابة بالفيروس كانت فى ولاية (شمال الراين وستفاليا).

وفى ماليزيا.. أعلنت وزارة الصحة، ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس إلى 25 حالة.. وأكد وزير الصحة الماليزى الدكتور نور هشام - وفقا لوكالة أنباء (برناما) الماليزية - أنه تم اكتشاف 3 حالات إصابة جديدة بالفيروس، ليصل العدد إلى 25.

وأوضح أن الحالة الـ23 لامرأة ماليزية عادت من اليابان يوم 23 فبراير وأصيبت بالحمى، أما الحالتان الآخريان، فإحداهما لامرأة يابانية تعمل فى ماليزيا وكانت تسافر إلى اليابان وإندونيسيا والأخرى لرجل إيطالى تزوج من ماليزية وسافر إلى إيطاليا فى منتصف فبراير.

وفى تايلاند..أعلنت وزارة الصحة العامة ارتفاع حصيلة الإصابات المؤكدة بالفيروس فى البلاد إلى 42 حالة، وذلك عقب تسجيل حالة إصابة جديدة.. وذكرت شبكة "سى أن إن" الأمريكية أن الحالة لرجل تايلاندى يبلغ من العمر 21 عاما تعامل مع سياح أجانب.

ورفعت منظمة الصحة العالمية، مستوى خطورة انتشار فيروس كورونا المستجد فى العالم إلى "مرتفع جدًا"..وقال مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم جيبيريسوس أن الزيادة المستمرة فى عدد الحالات الجديدة والدول المتأثرة "تبعث بالتأكيد على القلق".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق