الخبجي: يجب وضع حد للتحركات العسكرية والانتهاكات الجسيمة التي تمارسها قوات الشرعية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الخميس - 13 فبراير 2020 - الساعة 11:34 م بتوقيت ،،،

"4 مايو" خاص:
التقى الدكتور ناصر الخبجي، عضو هيئة رئاسة ، رئيس وحدة شؤون المفاوضات، رئيس فريق الانتقالي في اللجنة المشتركة لمتابعة إجراءات تنفيذ ، اليوم الخميس، نائبة السفير الأمريكي لدى اليمن بالإنابة، ورئيسة الشؤون السياسية والاقتصادية في المملكة العربية السعودية واليمن السيدة نيكول مانز.

وخلال اللقاء عبّر الدكتور ناصر الخبجي عن بالغ امتنان المجلس الانتقالي الجنوبي للدور الذي تلعبه الولايات المتحدة الأمريكية في مكافحة الإرهاب وإحلال السلام في اليمن والمنطقة.

وأبلغ الدكتور الخبجي السيدة نيكول عن إصرار الانتقالي بقيادة الرئيس عيدروس الزُبيدي على تنفيذ كافة مضامين اتفاق الرياض دون انتقائية ووفق تراتيبها وتسلسلها الزمني المنصوص عليها في بنود الاتفاق.

وأشار إلى أن المجلس الانتقالي الجنوبي نفذ جميع التزاماته المتصلة بتنفيذ بنود اتفاق الرياض ومن ذلك سحب قواته من محافظة أبين وتجميع الأسلحة الثقيلة، بينما ظل الطرف الآخر متعنتاً وغير متجاوب في تنفيذ ما يقع عليه من التزامات، ومن ذلك رفضه سحب قواته من محافظتي أبين وشبوة، لا سيما القوات التي يقودها المدعو سعيد معيلي والقوات الخاصة بقيادة عبدربه لعكب، وإمعانهم في ممارسة صنوف القتل والتنكيل وانتهاك الحرمات في محافظة ، ورفضهم إطلاق سراح الأسير محمد أحمد الفيضي.

وأكد على ضرورة وضع حد للتحركات العسكرية والانتهاكات الجسيمة التي تمارسها قوات في شبوة وأبين ووادي وسقطرى والمهرة، مؤكداً أن ذلك يزيد من توتير الأجواء، وتزايد المعوقات والعراقيل في وجه تنفيذ اتفاق الرياض.

وشدد الدكتور الخبجي على أن إنجاح تنفيذ اتفاق الرياض يكمن في التعجيل بتشكيل الحكومة والهيئات الاقتصادية ومكافحة الفساد المستشري في أجهزة الدولة، والتسريع في تعيين محافظي ومدراء أمن محافظات .

وأشار إلى أن المجلس الانتقالي الجنوبي يُولي أهمية كبرى لمواجهة خطر والتصدي للمشروع الإيراني ومكافحة الإرهاب، وأنه يقف جنباً إلى جنب مع الأشقاء في العربي بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة.

كما أكد على أن المجلس الانتقالي الجنوبي وقواته يقفون إلى جانب التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب وإحلال الأمن والاستقرار في الجنوب والمنطقة، مشيراً إلى أن الانتقالي جسّد خلال الفترة الماضية بأنه أحد أهم ركائز مكافحة الإرهاب في المنطقة.

وأشاد الدكتور ناصر الخبجي بالدور المحوري الذي تلعبه المملكة العربية السعودية لتنفيذ اتفاق الرياض وتذليل الصعاب والعقبات التي تواجهها عملية التنفيذ، مؤكداً وقوف المجلس الانتقالي الجنوبي كحليف استراتيجي إلى جانب المملكة العربية السعودية في مواجهة المخاطر الإقليمية ومكافحة الإرهاب في المنطقة.

من جانبها عبرت السيدة نيكول عن دعم الولايات المتحدة الأمريكية لتنفيذ اتفاق الرياض بكافة مضامينه، مشيرة إلى أنه يمكن التغلب على كافة التحديات التي تواجه عملية التنفيذ، مؤكدة على ضرورة التعاون من قبل كافة الأطراف لتسهيل عملية التنفيذ الكامل للاتفاق.

حضر اللقاء الأستاذ أنيس الشرفي سكرتير وحدة شؤون المفاوضات، عضو وفد الانتقالي في الرياض.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق