تقرير يكشف عن خروقات مالية وإدارية في مستشفى ابن خلدون بلحج

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الخميس - 13 فبراير 2020 - الساعة 01:34 م بتوقيت ،،،

4مايو/ الايامكشف تقرير أعدته لجنة مكلفة من السلطة المحلية بلحج لإجراء مراجعة وتسجيل للدعم المقدم من المنظمات الدولية للقطاع الصحي بالمحافظة، عن وجود خروقات مالية وإدارية ترتكب في مستشفى ابن خلدون، مبيناً أن أبرز تلك الخروقات تتمثل في عدم توريد مبالغ مساهمة المجتمع والقسائم الصحية، والتي تقدر بعشرات الملايين من الريالات، إلى الحساب البنكي للمستشفى، وبدلا من ذلك يتم توريدها وتسجيلها في حسابات خاصة بأشخاص آخرين ينتسبون لمكتب الصحة وإدارة المستشفى.

وفي تصريح لـ«الأيام»، أفاد مصدر مطلع بأن التقرير الذي أعدته تلك اللجنة التي ضمت ممثلين عن السلطة المحلية ومكتبي المالية والصحة ومستشفى ابن خلدون بلحج، تم تسليمه للمحافظ اللواء أحمد عبدالله تركي، تناول أيضاً الدعم الصحي المقدم من المنظمات الدولية للمستشفى والطرق المتبعة في إدارة وتصريف هذا الدعم، مشيراً إلى أن محتوى التقرير جرى استعراضه ومناقشته باجتماع رأسه المحافظ، وحضره مدير عام مكتب الصحة، وأعضاء اللجنة، ومدير مستشفى ابن خلدون، ووجهات معنية أخرى في المحافظة.

وأوضح المصدر أن الاجتماع وفي ضوء مناقشته للتقرير أوصى بفتح حساب بنكي خاص باسم مكتب الصحة، وآخر بمستشفى ابن خلدون، بحيث تورد إليها كافة مبالغ الدعم المالي المقدمة من المنظمات الدولية، ومن ثم يتم السحب منه عبر الوحدة المحاسبية تحت إشراف المحافظ.

كما أوصى المجتمعون بإبقاء جميع مستودعات الأدوية تحت إشراف الوحدة المحاسبية ومندوبها، وأن يكون تعامل مكتب الصحة ومستشفى ابن خلدون مباشرة مع مديرة الوحدة المحاسبية للمستشفى، والتي أوصى الاجتماع بأن لا يتم صرف أي مبالغ مقدمة من المنظمات لأي جهة كانت إلا عبرها.

وأوصى الاجتماع أيضاً بعدم استلام المبالغ المالية والأدوية والمعدات والمحروقات، التي تقدم كدعم من المنظمات الدولية، إلا بعد تسجيلها في الوحدة المحاسبية، وبالتالي يتم صرفها بصورة قانونية بموجب قرار المحافظة الصادر في يناير الماضي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق