اللواء بن بريك : يجب أن يكون الجميع عند مستوى المسؤولية بكل أمانة وإخلاص في هذه المرحلة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الإثنين - 03 فبراير 2020 - الساعة 08:16 م بتوقيت ،،،

4 مايو / خاص
أكد اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك،، القائم بأعمال رئيس ، رئيس الجمعية الوطنية، رئيس اللجنة العليا للحوار على ضرورة أن يكون الجميع عند مستوى المسؤولية في هذه المرحلة، وأن يقوم الكل بدوره ومهامه من موقع عمله المكلف به بكل أمانة وصدق وإخلاص وشجاعة والتي تكمن في مواجهة الحقيقة والتكيف مع الواقع.
جاء ذلك خلال ترأسه اليوم الإثنين، في مقر الجمعية، اجتماعاً للهيئة الإدارية للجمعية الوطنية واللجنة الفنية للحوار الجنوبي، بحضور نائبيه الدكتور أنيس لقمان، والمحامية نيران سوقي .
وشدد بن بريك على أهمية دور القيادات والأجهزة العسكرية والأمنية في الحفاظ على أمن واستقراره وضبط كل الظواهر المخلة بالأمن والاستقرار .
وأشار إلى أن هناك بعض القوى والجهات تسعى جاهدة إلى عرقلة سير العملية السياسية ومحاولة زرع الفتنة والشقاق واستهداف الأمن والسلم المجتمعي .
وناقش الاجتماع القضايا المتصلة بإدارة الحوار وعمل اللجنة الفنية في التحضير والتهيئة لدعوة كل ألوان الطيف السياسي والاجتماعي بمكوناته وشخصياته السياسية والاجتماعية إلى الحوار الصادق والجاد وبما يؤدي إلى استيعاب الكل والمشاركة الفاعلة في العملية السياسية للوصول إلى مشروع وطني جنوبي شامل وتأسيس لدولة الجنوب المدنية الفيدرالية .
ووقف الاجتماع أمام مستجدات الأحداث السياسية على الساحة الجنوبية والشمالية بشكل عام، وأسباب تأخير تنفيذ بنود من قبل الحكومة اليمنية، والذي حرك المياه الراكدة في بعض الجبهات الشمالية.
كما تم مناقشة قضية النزوح بالإعداد الهائلة من المناطق الشمالية إلى العاصمة وبقية محافظات الجنوب التي لم تعد بمقدورها استيعاب كل تلك الأعداد الكبيرة النازحة من الشمال، ناهيك عن رداءة الخدمات العامة في الجنوب التي تسببت بها الحكومة اليمنية وفاقمت أكثر هذا الأمر، كونه لا توجد جهات رسمية تنفذ مهامها المتفق عليها دولياً.
وأكد الاجتماع على ضرورة تفعيل دور الإعلام من خلال تطوير الرسالة الإعلامية المواكبة لمستجدات الأحداث من خلال البرامج الحوارية واللقاءات والمقابلات التلفزيونية والإذاعية والصحفية للتهيئة للحوار الجنوبي وتوضيح مضامين أهدافه ورسالته لأبناء الجنوب وللجميع كافة في الداخل والخارج واستعراض المستجدات وكل ما يدور في الساحة السياسية من متغيرات، وموقف المجلس الانتقالي الجنوبي من هذه المتغيرات، بحيث لا تنعكس سلباً على القضية الجنوبية .
وفي ختام الاجتماع، تم تكليف اللجان ببعض المهام، ومن ثم فتح باب النقاش وتم وضع الحلول والمقترحات التي من شأنها رفع الجاهزية لهيئات ومؤسسات المجلس الانتقالي الجنوبي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق