صحيفة دولية : الحوثيون تحصلوا على أسلحة إيرانية عبر عُمان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

السبت - 01 فبراير 2020 - الساعة 11:15 م بتوقيت ،،،

4 مايو عن : العرب
أفاد تقرير لخبراء أمميّين بأنّ المتمرّدين ّين في اليمن استحوذوا في العام 2019 على أسلحة جديدة يتميّز بعضها بخصائص مشابهة لتلك المُنتَجة في إيران، فيما سيطر الجيش اليمني، السبت، على مواقع استراتيجية في محافظة جنوب غربي البلاد.
والتقرير هو ثمرة تحقيق استمرّ سنة وأجراه خبراء الأمم المتّحدة المكلّفون بمراقبة حظر السلاح المفروض على اليمن منذ 2015.
وقال التقرير إنّه “بالإضافة إلى أنظمة الأسلحة المعروفة والتي كانت بحوزتهم حتّى الآن، بات الحوثيّون يستخدمون نوعًا جديدًا من الطائرات بلا طيّار من طراز دلتا ونموذجًا جديدًا من صواريخ كروز البرّية”.
وبحسب المحقّقين، فقد ظهر اتّجاهان على مدار العام الماضي قد يُشكّلان انتهاكًا للحظر. ويتمثّل الاتّجاه الأوّل في نقل قطع غيار متوافرة تجاريّاً في بلدان صناعيّة مثل محرّكات طائرات بلا طيّار، والتي يتمّ تسليمها إلى الحوثيّين عبر مجموعة وسطاء.
أمّا الاتّجاه الثاني فيتمثّل في استمرار تسليم الحوثيّين رشاشات وقنابل وصواريخ مضادّة للدبّابات ومنظومات من صواريخ كروز أكثر تطوراً.
وأشار الخبراء إلى أنّ “بعض هذه الأسلحة لديها خصائص تقنيّة مشابهة لأسلحة مصنوعة في إيران”. ولطالما نفت إيران تسليح المتمرّدين في اليمن.
ولفت التقرير إلى أنّ القِطَع غير العسكريّة وتلك العسكرية “يبدو أنّها أُرسلت عبر مسار تهريب يمرّ بعُمان والساحل الجنوبي لليمن وصولاً إلى التي يُسيطر عليها الحوثيّون.
وأضاف المحقّقون أنّ “انتهاكات القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان ما زالت تُرتكب على نطاق واسع في اليمن، من دون محاسبة”.
وأوضح التقرير أنّ “التوقيفات والاعتقالات التعسّفية وعمليّات الإخفاء القسري وتعذيب المحتجزين تتواصل”.
وقال الخبراء إنّهم “حدّدوا شبكة حوثيّة متورّطة في قمع النساء اللواتي يُعارضن الحوثيّين، بما في ذلك استخدام العنف الجنسي، يقودها مسؤول قسم التحقيق الجنائي في صنعاء المدعوّ سلطان زابن”.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق