خشية جحيم القوات الجنوبية .. مقاتلون الحوثي يفرون من جبهات الضالع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

السبت - 01 فبراير 2020 - الساعة 10:23 م بتوقيت ،،،

4 مايو / خاص
سلكت عناصر ضمن مجاميع عززت بها مليشيات إلى جبهات شمال طرقاً فرعية ودروباً ثانوية غير مسلوكة خوفاً من جحيم محرقة القوات الجنوبية ومن الملاحقة والقبض عليها من قبل مشرفيهم وقاداتهم .. وكان الهرب إلى مناطق مختلفة بمحافظة إب.
وأكدت مصادر متطابقة، أن عدداً كبيراً من المسلحين والعناصر المستقدمة مؤخراً إلى شمالي الضالع، فرت من الجبهات والمواقع المتقدمة في خطوط التماس بعد الزج بهم مباشرة فور وصولهم وتقديمهم وقوداً مجانياً في محرقة عبثية أهلكت الأعداد المتزايدة من المستقدمين والمجلوبين كتعزيزات عبر عمليات تحشيد إجبارية.
وقال عدد ممن تمكنوا من الفرار خلال طرقات جانبية وعرة ومسارات جبلية :" أن مسلحين سابقين في الجبهات تحدثوا معهم فور وصولهم عن هلاك المئات من رفاقهم وقرروا معاً الفرار وترك الجبهات وتحاشي الملاحقة والنقاط التي تنشرها المليشيات لإرجاع الفارين والقبض عليهم".
وأفادت معلومات أدلى بها فارون سلكوا أودية وشعاباً عبر العود وبعدان، أن عدداً منهم وقع في قبضة وتعرض آخرون من قبل للتصفية خصوصا من أبناء القفر وميتم والسياني والعدين.
وكانت مجاميع من القفر بقيادة وجاهة قبلية قررت في وقت سابق ترك الجبهة والعودة إلى إب عقب خلافات حادة مع المشرفين الحوثيين واتهامات بالتغرير بهم وخداعهم، ونشبت اشتباكات بين الجانبين في المواقع وعند سلوكهم طريق العودة إلى إب.
وتعالت الاتهامات للمشرفين الحوثيين والقيادات الميدانية المنحدرة من صعدة وصنعاء وعمران بالزج بالمجاميع والتعزيزات المستقدمة من محليات إب وذمار إلى مقدمة الجبهات وخطوط التماس لتنفيذ محاولات هجومية وزحوف متكررة ويائسة تتكبد العشرات من القتلى بصورة عبثية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق