أمين عام الانتقالي يبحث سُبل معالجة تسرب الزيوت في ميناء الاصطياد السمكي بالعاصمة عدن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأربعاء - 29 يناير 2020 - الساعة 04:37 م بتوقيت ،،،

4 مايو / خاصاطّلع الأستاذ أحمد حامد لملس، الأمين العام لهيئة رئاسة ، على حجم الأضرار الناجمة عن تسرب الزيوت الناتجة عن غرق أحد السفن في ميناء الاصطياد بالعاصمة .

جاء ذلك خلال لقائه اليوم الأربعاء، كلاً من د. وليد الشعيبي، مدير عام الرصد البيئي في الهيئة العامة لحماية البيئة، والأستاذ زكي محمد علي، رئيس قسم الأحياء البحرية ومصائد الأسماك بهيئة أبحاث علوم البحار، والخبير البيئي محمد عبدالله سعد.

واستمع الأمين العام من مسؤولي هيئتي أبحاث علوم البحار والأحياء المائية وحماية البيئة، إلى شرحٍ وافٍ عن حجم ومستوى الأضرار الراهنة والمحتملة بالبيئة البحرية والثروة السمكية الناتجة عن تسرب كميات كبيرة من الزيوت في ميناء الاصطياد السمكي جراء غرق السفينة "حنان" التابعة للتاجر عبداللاه القاضي، وعدد من المقترحات لمعالجتها.

وأشاد الأمين العام الانتقالي بحرص وجهود المسؤولين في هيئة أبحاث علوم البحار والهيئة العامة لحماية البيئة، في معالجة أثار التسرب المذكور من خلال تتبع ورصد الأضرار البيئية والبحرية الناتجة عنه، مؤكداً أن ذلك يدل على مدى استشعارهم بمسوؤليتهم في حماية بيئة وثروة .

وشدد الأمين على ضرورة استمرار تلك الجهود والعمل سوية على مكافحة انتشار رقعة الزيوت والعمل على حصرها في منطقة محدودة والعمل على إزالتها وتجنيب مخاطرها على البيئة، مؤكدا في السياق على دعم المجلس الانتقالي لأي جهود في هذا الجانب.

وحذّر الأمين من كارثة بيئية مستقبلا بسبب وجود نحو 23 سفينة صيد متوقفة في اليمن منذ أكثر من 15 عاما معرض معظمها للغرق، كونها تحتوي على كميات كبيرة من الوقود والزيوت.

حضر اللقاء د. عبدالقوي الصلح رئيس الدائرة الاقتصادية بالأمانة العامة للمجلس الانتقالي الجنوبي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق