اتهموهم بتدمير اليمن وارتكاب الجرائم..خلافات القيادات السلالية الحوثية المنشقة يظهر للعلن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الإثنين - 27 يناير 2020 - الساعة 11:50 ص بتوقيت ،،،

4مايو/ الوطنكشفت معلومات جديدة عن تصاعد الخلافات بين القيادات الحوثية، وظهرت هذه الخلافات بشكل علني بعد أن كانت خلال الفترات الماضية تحت تكتم وإنكارهم لها. وأبلغ المصدر «الوطن» أن عددا من المنشقين والمعارضين من أسر شرف الدين والمتوكل المقيمين في ألمانيا وجهوا تهما متعددة ومختلفة للحوثيين ووصفوهم بالمدمرين لليمن، واتهموهم بارتكاب جرائم قتل ضد أقارب بعضهم البعض، وإخفاء القتلة الفعليين والدفاع عنهم. وطالب بعض هؤلاء المنشقين من المواطنين مواجهة الحوثيين والخروج عليهم والانتقام منهم.

الظلم والاستبداد

قال علي أحمد شرف الدين في عدة تغريدات له، إن الحوثيين يصادرون أي صوت يتعارض معهم، وذلك بعد أن كانوا يدعون المظلومية وبعد أن أصبحوا في السلطة باتوا يمارسون الظلم والاستبداد، ويمارسون الأفعال نفسها التي كانوا يتذمرون منها قبل وصولهم إلى السلطة في والمحافظات التي يسيطرون عليها، وأضاف أن المدعومة من إيران، خطفت اليمن باتجاه معين يتوافق مع طموحاتهم وغاياتهم، وإسقاط أي رأي أو معتقد يخالفهم مهما كان. وطالب شرف الدين من الحوثيين الكشف عن قاتل والده، وأن يكون ذلك بشكل علني وشفاف، خصوصا أن الأمن القومي لديه القدرة على ذلك إن أراد وفق تحريك القضايا بمزاجية خاصة.

وقال: «كفوا عن صمتكم المريب الذي لا يجعلكم مختلفين عن كل من تولى السلطة قبلكم، وأنتم الآن تريدون بناء دولة بأفكاركم ورؤيتكم بعيدا عن بناء دولة يمنية للجميع... تريدون الانفراد بكل شيء». وهاجم علي شرف الدين الذين يحيون ذكرى والده بالكتابات على الجدران، مطالبا منهم التحرك بتطبيق رؤيته، واعتبر أن الحوثيين يضعون شعار أنصار الله في دروع التركين بجامعة صنعاء، في مؤسسة تعليمية عامة، وهذا الأمر غير منطقي، لأنه شعار تيار يجب أن يكون في حدود نطاقهم وليس فرضا على مؤسسات الدولة. وأضاف أن هذا العمل وغيره من أعمال الحوثيين يتنافى مع الحقوق والمواطنة والتساوي.

اغتيال وطن بأكمله

هاجم محمد عبدالكريم الخيواني الحوثيين، وقال إن إغلاق ملف والده بمحاكمة ثلاثة والتستر على كثير من المتهمين المقبوض عليهم منذ فترة طويلة وفي أوقات مختلفة، هي محاولة لإخفاء الحقيقة وإغلاق ملف القضية بهذه الطريقة، وذلك جريمة لا تقل بشاعة عن اغتيال وطن بأكمله. وأضاف أنه يحمل المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ مسؤولية محاولة إغلاق ملف القضية، وحمل المسؤولية وزير داخلية الحوثيين عبدالحكيم الخيواني، الذي وصفه بالمتهرب من لقائه خلال خمسة أعوام، ويتجاهل اتصالاته الهاتفية متحججا بعدم تفرغه.

الهروب خارج اليمن

أكد المصدر أن الخلافات بين الحوثيين وصلت إلى ذروتها خلال الفترة الحالية خاصة، وأصبح الهجوم ضد بعضهم البعض علنيا، وأصبح كثير منهم يفضحون حقيقة الميليشيا وقيادتها وأكاذيبها والشعارات الكاذبة والمخادعة التي تخدم مشاريع إيران في المنطقة فقط.

وقال: «هناك قيادات حوثية كثيرة من الأسر الحوثية في صعدة غادروا للخارج هروبا من ظلم وطغيان وجرم الحوثيين، والآن شعروا بما يشعر به المواطنون من ظلم فعليا وجرائم بشعة يمارسها الحوثي ضد الجميع». وتابع: «في ألمانيا وغيرها أشخاص كثر من الأسر المقربة من الحوثيين هاجروا وهربوا فرارا من ظلم الحوثي وفساده، والآن يعترفون بأن من قتل أقاربهم هم الحوثيون أنفسهم».

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق