الممارسات الحوثية تجهض الجهود الاوروبية لاستئناف عملية السلام

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الإثنين - 20 يناير 2020 - الساعة 09:10 ص بتوقيت ،،،

4مايو/ العرببدأ وفد أوروبي، امس الأحد، زيارة إلى ، ليبحث مع قيادة جماعة إمكانية تهدئة الصراع المسلّح في اليمن، وتهيئة المجال لاستئناف عملية السلام.

غير أنّ التصعيد العسكري المسجّل على الأرض خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية خالف نبرة التفاؤل بقرب تحقيق السلام المنشود، والتي تحدّث بها خلال إفادته الأخيرة لمجلس الأمن الدولي بشأن الأوضاع اليمنية.

ورفع مقتل وجرح العشرات من الجنود اليمنيين في قصف صاروخي نفّذته جماعة الحوثي المدعومة من إيران على معسكر للقوات الموالية لحكومة الرئيس في محافظة شرق صنعاء، درجة التوتّر بعد أن لاحت آمال بإيجاد مخرج سلمي للصراع بفعل جهود تبذلها قوى إقليمية ودولية لتحقيق ذلك.

وطالب هادي، الأحد، قوّاته بالاستعداد للقتال. ونقلت عنه وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” قوله “إن الأفعال المشينة للميليشيات الحوثية تؤكد دون شك عدم رغبتها أو جنوحها للسلام لأنها لا تجيد غير مشروع الموت والدمار وتمثل أداة رخيصة لأجندة إيران في المنطقة”.

وارتفع عدد ضحايا القصف الحوثي إلى ثلاثة وثمانين قتيلا، بحسب ما أعلنت مصادر طبية وعسكرية.

وسبقت العملية وصول وفد أوروبي إلى صنعاء في إطار الجهود الدولية لاستئناف عملية السلام في اليمن حيث وصل، الأحد، إلى مطار المدينة سفير الاتحاد الأوروبي هانس غروندبرغ برفقة سفير فرنسا كريستيان تستو وسفيرة هولندا إيرما فان ديورن وذلك للتباحث مع قادة جماعة الحوثي.

وقال السفراء في بيان على موقع بعثة الاتحاد الأوروبي في اليمن إنّ “الزيارة تأتي ضمن التواصل المستمر مع الأطراف اليمنية لتشجيعها على التوصل إلى تسوية سياسية شاملة، وفي إطار تشجيع جهود خفض التصعيد واستئناف المحادثات السياسية بين الأطراف اليمنية”، حيث تمثّل “الزيارة فرصة لإيصال رسائل هامة”. وأضافوا “حان الآن وقت السلام.. نأمل باستئناف عملية سلام أوسع نطاقا”.

ووقع الهجوم الحوثي في مأرب بعد يوم على إطلاق القوات الحكومية عملية عسكرية واسعة ضد المتمردين في منطقة نهم شمال شرق صنعاء.

واستمر القتال في نهم، الأحد، بحسب ما نقل عن مصدر عسكري أوضح أنّ هناك “عشرات القتلى والجرحى من عناصر الميليشيات الحوثية”.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق