الحوثيون يلوّحون بالانتقام لمقتل سليماني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأربعاء - 08 يناير - الساعة 10:14 م بتوقيت ،،،

4 مايو عن : العرب اللندنية
أعلن زعيم جماعة ذراع ايران في اليمن، عبدالملك بدرالدين ، الأربعاء، وقوف جماعته مع إيران في معركتها ضد الولايات المتحدة، فيما طالب وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني مجلس الأمن الدولي بتصنيف الجماعة كمنظمة إرهابية.
وقال الحوثي، في كلمة مسجلة بثتها قناة “المسيرة”، التابعة للجماعة، إن “الضربة الإيرانية باتجاه القواعد العسكرية الأميركية بداية عظيمة لاقتلاع الهيمنة الأميركية في المنطقة”.
وأضاف أن “الولايات المتحدة تخوض معركتها وتستهدف قوى المقاومة مباشرة بشكل واضح، دعمًا لإسرائيل”.
وشدد على أن جماعته “لن تقبل بمعادلة تجزئة المعركة وتؤكد على ضرورة توحد أبناء الأمة والتعاون على كافة المستويات”.
وتابع “نحن نعيش واقع هجوم على منطقتنا، فأميركا هي التي أتت إلينا ولسنا نحن من ذهب بالسفن للهجوم عليها أو اعتدى على سكانها واقتحم مدنها ونهب ثرواتها وأقام عليها القواعد العسكرية”.
وأعلن الحرس الثوري الإيراني، فجر الأربعاء، استهدافه قاعدتين أميركيتين بالعراق، بعشرات الصواريخ الباليستية، ردًا على مقتل الجنرال ، ، بغارة أميركية في بغداد، الجمعة.
وتحدثت وكالة “فارس” شبه الرسمية، عن وقوع 80 قتيلا على الأقل، في الهجوم الذي قالت إنه أوقع أضرارا كبيرة في قاعدة “عين الأسد”، وهو ما نفاه مسؤول أميركي رفيع المستوى.
ولاحقًا، أعلن متحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، أن بلاده لا تملك إحصائيات حول عدد القتلى والأضرار جراء الهجوم، وإنها “لا تؤيد أي إحصائية”.
وعقب الهجوم الإيراني على القاعدتين، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس أحيط علمًا بالهجوم، وأنه يتابع تطورات الأوضاع عن كثب.
والاثنين، توعدت جماعة الحوثي، الأميركيين بالانتقام لمقتل كل من قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة العراقية، أبومهدي المهندس.
كما شهدت العاصمة اليمنية ، الخاضعة لسيطرة الحوثيين، مسيرة حاشدة، تلبية لدعوة وجهتها الجماعة، المدعومة من إيران؛ للتنديد بمقتل سليماني والمهندس.
وكتب القيادي في الجناح السياسي للمتمردين محمد علي الحوثي على تويتر “نتقدم بأحر التعازي باستشهاد المجاهد الكبير الحاج قاسم سليماني والحاج أبومهدي المهندس ورفاقهما”.
وأضاف الحوثي “هذا الاغتيال مدان والرد السريع والمباشر في القواعد المنتشرة هو الخيار والحل”، في حين أكد عبدالملك الحوثي، زعيم الجماعة، وقوف الحوثيين إلى جانب من وصفهم بـ”أحرار الأمة” في معركتهم التصدي “للعدو”، في إشارة إلى الولايات المتحدة.
وقُتل سليماني والمهندس مع آخرين، الجمعة، في ضربة جوية أميركية استهدفت موكب سيارات كان يقلهم على طريق .
وكان سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، الجيش العقائدي للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وموفد بلاده إلى وسوريا ولبنان للتنسيق مع المجموعات المسلحة الموالية لإيران في هذه الدول.
وتعرضت مواقع قوات المقاومة المشتركة في مدينة غربي اليمن الأحد لهجوم هو الأعنف من قبل الميليشيات الحوثية التي تواصل تصعيدها في الساحل الغربي بهدف إحراز أي تقدم ميداني منذ التوقيع قبل أكثر من عام على اتفاق ستوكهولم بين الحكومة اليمنية والمتمردين الحوثيين.
وقالت مصادر عسكرية في المقاومة المشتركة إنّ الحوثيين استهدفوا مواقع تمركز فريق مراقبة نقطة الارتباط الأولى في شارع الخمسين بمدينة الحديدة، بالتزامن مع محاولة أخرى للتسلل إلى مواقع قوات المقاومة المشتركة شرقي الدريهمي.
واعتبر مراقبون للشأن اليمني أنّ التصعيد الحوثي على صلة وثيقة بالتطورات في المنطقة، وهو مؤشر على اتجاه الحوثيين للمزيد من التصعيد في الحديدة وسواحل البحر الأحمر ومضيق باب المندب، كجزء من رد الفعل الذي لوحت به إيران في أعقاب مقتل سليماني.
ولفت المراقبون إلى أنّ الميليشيات الحوثية ستلعب دورا في سياسة التصعيد الإيرانية على مقتل سليماني وهو ما كشفت عنه التصريحات المتشنجة لقادة بارزين في الجماعة الحوثية لوحوا بالرد على الولايات المتحدة واستهداف مصالحها ومصالح حلفائها في المنطقة.
وتوقّعت مصادر سياسية مطلعة أن ينعكس الصراع الأميركي الإيراني الواسع الذي يلوح في الأفق على الملف اليمني، من جهة الدفع باتجاه انهيار الهدنة الهشة في الحديدة، وانسداد قنوات التواصل بين العربي والحوثيين التي رعتها الأمم المتحدة وواشنطن وأسفرت عن لقاءات غير معلنة في سلطنة والأردن.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق