إيران تطلق صواريخ على قاعدتين بالعراق ردا على قتل أمريكا سليماني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأربعاء - 08 يناير - الساعة 09:52 ص بتوقيت ،،،

4 مايو / متابعاتقالت إيران إنها شنت هجوما صاروخيا على القوات التي تقودها الولايات المتحدة في خلال الساعات الأولى يوم الأربعاء ردا على ضربة أمريكية بطائرة مسيرة استهدفت قائدا عسكريا إيرانيا أثار اغتياله المخاوف من حرب أوسع نطاقا في .

وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر يدلي بإفادة صحفية في مقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم الثلاثاء. تصوير: يوري جريباس - رويترز.

وقال الجيش الأمريكي إن طهران أطلقت أكثر من عشرة صواريخ باليستية من الأراضي الإيرانية على قاعدتين عسكريتين عراقيتين على الأقل تستضيفان قوات الذي تقوده الولايات المتحدة في حوالي الساعة 1:30 بعد منتصف الليل بالتوقيت المحلي.

وأكد الحرس الثوري الإيراني أنه أطلق الصواريخ انتقاما لمقتل الأسبوع الماضي، حسبما أورد بيان بثه التلفزيون الرسمي.

نصح البيان الولايات المتحدة بسحب قواتها من المنطقة لتفادي سقوط مزيد من القتلى، على حد قول التلفزيون الإيراني.

ولم تذكر وزارة الدفاع الأمريكية وقوع إصابات بسبب الهجوم.

وقال جوناثان هوفمان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) في بيان ”نعمل على تقييم أولي للأضرار،“ مضيفا أن القاعدتين المستهدفتين هما قاعدة عين الأسد الجوية وقاعدة أخرى في مدينة أربيل.

وتابع ”نعكف على تقييم الوضع وكيف سيكون ردنا، وسنتخذ كل الخطوات الضرورية لحماية الجنود الأمريكيين والشركاء والحلفاء في المنطقة والدفاع عنهم.“

وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض ستيفاني جريشام إن الرئيس ، الذي زار قاعدة عين الأسد في ديسمبر كانون الأول 2018، اطلع على تقارير عن هجوم على منشآت أمريكية في العراق وإنه يتابع الوضع.

وأضافت جريشام في بيان ”نحن على علم بتقارير عن هجمات على منشآت أمريكية في العراق. تم اطلاع الرئيس وهو يتابع الوضع عن كثب ويتشاور مع فريقه للأمن القومي“.

وصل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ووزير الدفاع مارك إسبر إلى البيت الأبيض عقب نبأ الهجوم. ومن غير الواضح إن كانت الولايات المتحدة تخطط للرد على الهجوم الإيراني ولا نوع الرد.

وقبل ساعات من ذلك، قال إسبر إن على الولايات المتحدة أن تتوقع انتقاما من إيران بسبب مقتل سليماني التابع للحرس الثوري في هجوم في العراق يوم الجمعة.

وأضاف في إفادة بمقر وزارة الدفاع الأمريكية ”أعتقد أنه يتعين علينا توقع أنهم سيردون بطريقة أو بأخرى“ مشيرا إلى أن هذا الرد ربما يكون من خلال وكلاء لإيران في الخارج أو ”بأيدي (الإيرانيين) أنفسهم“.

وتابع قائلا ”مستعدون لأي طارئ، وسيكون ردنا متناسبا مع أي فعل يقدمون عليه“.

المتحدثة باسم البيت الابيض ستيفاني جريشام أثناء مؤتمر صحفي للرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض يوم 8 نوفمبر تشرين الثاني 2019. تصوير: ليا ميليس - رويترز.

وتراجعت أسواق الأسهم في آسيا بحدة بسبب أنباء الهجوم الصاروخي، في حين ارتفعت الملاذات الآمنة بما في ذلك الين الياباني والذهب.

كان سليماني شخصية محورية في حملة إيرانية طويلة الأمد لطرد القوات الأمريكية من العراق وكان مسؤولا أيضا عن بناء شبكة لطهران من جماعات مسلحة بالوكالة في أنحاء الشرق الأوسط.

وكان بطلا قوميا لكثير من الإيرانيين، سواء كانوا من المؤيدين لقيادة رجال الدين أم لا، لكن الحكومات الغربية التي تعارض النفوذ الإيراني في المنطقة كانت تنظر إليه على أنه شخص خطير.

”سننتقم“

قال مسؤول إيراني كبير يوم الثلاثاء إن طهران تبحث عددا من السيناريوهات للانتقام لمقتل سليماني. وقالت شخصيات أخرى كبيرة إن إيران سترد على مقتل سليماني بشكل متناسب لكنها ستختار الوقت والمكان.

وقال الجنرال حسين سلامي قائد الحرس الثوري الإيراني أمام عشرات الآلاف من المشيعين في كرمان مسقط رأس سليماني في جنوب شرق إيران ”سننتقم بقوة من العدو وسيكون ردنا قويا وحازما“

دُفن سليماني بعد عدة ساعات من التأخير إثر حادث تدافع أسفر عن مقتل 56 شخصا على الأقل وإصابة ما يزيد على 210 آخرين، حسبما أفادت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية نقلا عن مسؤول في الطوارئ.

وحُمل نعش سليماني في مدن عراقية وإيرانية يقدسها الشيعة وفي العاصمة الإيرانية طهران قبل وصوله إلى كرمان حيث قالت وكالة أنباء الطلبة للأنباء إنه وارى الثرى في مقبرة الشهداء بالمدينة.

وفي كل مكان، احتشدت أعداد هائلة من الناس في الشوارع ورددوا هتاف ”الموت لأمريكا“. وبكى الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي وهو يؤم الصلاة في طهران.

ووسط تصاعد الغضب العام إزاء مقتل سليماني على الأراضي العراقية صوت أعضاء البرلمان العراقي يوم الأحد للمطالبة بخروج كل القوات الأجنبية من البلاد.

ومازال هناك حوالي خمسة آلاف جندي أمريكي في العراق مع قوات أجنبية أخرى في إطار التحالف الذي يدرب ويدعم قوات الأمن العراقية في مواجهة تهديد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مسؤول في حلف شمال الأطلسي لرويترز إن الحلف سينقل بعضا من مدربيه البالغ عددهم عدة مئات إلى خارج العراق. وقالت كندا إنها ستنقل جزءا من قواتها في العراق البالغ قوامها 500 فرد إلى الكويت بشكل مؤقت لأسباب تتعلق بالسلامة.

وحث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في مكالمة هاتفية مع نظيره الإيراني حسين روحاني، طهران على تفادي أي خطوة قد تؤدي إلى تفاقم التوترات الإقليمية.

وقال مسؤولون أمريكيون إن سليماني قُتل على إثر معلومات مخابراتية مؤكدة تشير إلى أن القوات العاملة تحت إمرته تخطط لمزيد من الهجمات على أهداف أمريكية في المنطقة، لكنهم لم يقدموا أدلة على ذلك.

وأوردت وكالة أنباء فارس نقلا عن أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني قوله إن إيران تدرس 13 ”سيناريو للثأر“ مضيفا أن أضعف الخيارات سيكون ”كابوسا تاريخيا للأمريكيين“.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق