اللواء بن بريك مخاطبا النواب : يجب تشديد الرقابة على المؤسسات وكشف بؤر الفساد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الإثنين - 06 يناير - الساعة 09:22 م بتوقيت ،،،

4 مايو / خاص
قال اللواء احمد سعيد بن بريك رئيس الجمعية الوطنية بالمجلس الانتقالي الجنوبي : " بعد الشراكة مع ، سيكون هناك دورا فاعلا في المرافق الحكومية وغير الحكومية، كونكم تمثلون الجهة الرقابية والتشريعية المراد لها أن تراقب آداء المسؤولين والمؤسسات وكشف بؤر الفساد لتقويم الأوضاع السائدة في كثير من المؤسسات الحكومية وغير الحكومية التي شابها السلبيات".
جاء ذلك خلال اجتماعة اليوم بالنواب الجدد الذين تم تعيينهم في الجمعية مؤخراً.
و بارك اللواء بن بريك، بأسم هيئة رئاسة ، وباسم رئاسة الجمعية للنواب الجدد هذا التعيين، مؤكدا على أهمية بذل الجهود والتفاعل مع قضايا المجتمع خاصة في المرحلة الراهنة التي تستدعي من الكل التكاثف وتوحيد القوى في مختلف الجوانب.
وأضاف بن بريك " بأن أعضاء الجمعية الوطنية هم أدوات للمجلس الانتقالي الجنوبي، لذا يجب تشديد الرقابة على المؤسسات وتقديم الأدلة والبراهين على الخروقات والسلبيات ليتمكن المجلس الانتقالي من التغيير الفعلي في المؤسسات وتطبيق القوانين.
وأوضح قائلا "مازلنا تحت الرقابة من قبل الدول الخمس الدائمة في مجلس الأمن التي شهدت للمجلس الانتقالي الجنوبي أن له دور فعال، واكتسب ثقة على الأرض من خلال حضوره وتواجده بين أوساط الشعب الجنوبي".
وخاطب النواب الجدد: " اختياركم في إطار اللجان الدائمة للجمعية سيضيف دماء جديدة لنشاطها في المستقبل الذي سيشهد بناء الدولة الجنوبية".
من جانبها قالت المحامية نيران سوقي، نائب رئيس الجمعية الوطنية للشؤون القانونية، "إننا في جميع مؤسسات المجلس الانتقالي الجنوبي عبارة عن منظومة واحدة وكلنا نصب في وعاء وهدف واحد وهو استعادة الدولة الجنوبية لما قبل عام 90م، وبتكاتفنا سنسلك طريق الصواب من خلال التركيز في عملنا بحيث يكون عمل وطني بحث".
وفي السياق أكد الأستاذ لطفي شطارة، نائب رئيس الجمعية لشؤون الرقابة والتفتيش ، "نحن في جميع هيئات المجلس عملنا تكاملي وليس تنافسي، نحن نشكل حلقة واحدة بكيفية استعادة الدولة والتنسيق يجب أن يكون مشتركاً لمهام عملنا، وذلك من اجل تنشيطه بعد ".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق