السعودية تعد باعادة تاهيل وتوسعة اقدم واكبر مدارس عدن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأحد - 05 يناير - الساعة 11:06 ص بتوقيت ،،،

4 مايو/ متابعات :
يستعد البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن لإعادة تأهيل وبناء إحدى أقدم المدارس في العاصمة .

إعادة تأهيل وتوسيع المدرسة الثانوية من قبل البرنامج سوف يسهم في محاربة الظواهر التي ظهرت في عدن مثل الإرهاب والغلو والتطرف، ويقود إلى إيجاد جيل واعٍ ينتشل المدينة إلى بر الأمان في المستقبل، بحسب الدكتور محمد عبد الرقيب مدير مكتب التربية والتعليم بمحافظة عدن.

ويعود تاريخ بناء الثانوية الواقعة بمديرية صيرة وتسمى اليوم ثانوية لطفي جعفر أمان إلى عام 1882 وكانت عبارة عن معسكر للقوات البريطانية يسمى فرونت باي ريجمنت، كما استخدمت كمحكمة تجارية في وقت سابق.

وأوضح مدير مكتب التربية والتعليم بمحافظة عدن لـ«» أن الثانوية تستوعب 1371 طالباً، بمعدل 60 طالباً في الفصل الواحد.

وأضاف: «السعودية سوف تبني ثانوية جديدة بمساحة 50 في 30 متراً تتكون من 12 فصلاً دراسياً عبارة عن دورين، علماً بأنها الثانوية الوحيدة في مديرية صيرة».

وتابع: «زيارة الإخوة في البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن لقطاع التعليم بدأت من خلال معلم من معالم التربية في عدن وهي ثانوية لطفي جعفر أمان بمديرية صيرة، تفقدوا وضع الثانوية واطلعوا على أبرز الاحتياجات العاجلة، أتمنى أن تكلل الزيارة بتنفيذ مشاريع حيوية ومؤثرة تساعد الطلاب والطالبات على الاستقرار في العملية التعليمية».

وشدد مدير عام التربية في عدن على أن المشاريع التي يقوم بها البرنامج السعودي في حقل التعليم ستسهم بشكل كبير في محاربة الإرهاب والتطرف التي عانت منها عدن وشبابها خلال الفترة الماضية. وقال: «رفعنا للبرنامج السعودي كل المشاريع في كل المديريات من الذكور والإناث والأنشطة الطلابية اللاصفية التي ستساعدنا كثيراً على محاربة الكثير من الظواهر التي ظهرت في عدن مثل الإرهاب والغلو والتطرف، نسعى إلى خلق جيل قادر على أن يقود عدن إلى بر الأمان في المستقبل».

من جانبه، ذكر جلال مسعود، مدير الثانوية، أن منظمة اليونيسيف حاولت سابقاً إعادة تأهيل الثانوية لكن جرى إيقافها بسبب عدم التزامها بالمحافظة على معالم المكان التاريخية.

وأضاف في حديثه أن «الثانوية تعرضت للتخريب والنهب خلال الحرب الأخيرة بعد نزوح آلاف العائلات إليها، واتخاذها مقراً للسكن، ثم بيع جميع محتوياتها».

وأفاد مسعود بأن المدرسة تقع في مرمى السيول القادمة من مديرية كريتر باتجاه البحر، وهي بحاجة إلى مصدات وتحويلات لهذه السيول كي لا تجرف المباني، مبيناً أن البرنامج السعودي وعد بدراسة المشروع واتخاذ اللازم.

يذكر أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن يعيد تأهيل وتجهيز مستشفى عدن العام الذي يقع مباشرة مقابل ثانوية لطفي جعفر أمان بمديرية صيرة.

- لـ«الشرق الأوسط»

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق