رقابة حوثية لصيقة لإفراد البعثة الاممية بالحديدة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأحد - 05 يناير - الساعة 11:05 ص بتوقيت ،،،

4 مايو/ الاتحاد:أكد المتحدث باسم في ، أن أفراد البعثة الأممية المكلفة بمراقبة وتنفيذ اتفاق السلام في المحافظة يخضعون لرقابة شديدة من قبل الإرهابية.
وقال العقيد وضاح الدبيش في تصريحات لـ الاتحاد الاماراتية أن مهام البعثة الأممية في محافظة الحديدة مقيدة بموافقة قيادات ميليشيات الحوثي التي تتحكم بتحركات جميع أفراد البعثة المتواجدين في السفينة الأممية قبالة سواحل الحديدة، مؤكداً أن البعثة الأممية عاجزة عن القيام بمهامها بسبب تعسفات الذين يمنعون المراقبين الأمميين من النزول إلى نقاط المراقبة المشتركة التي تم استحداثها في أكتوبر الماضي على أطراف المدينة.
وذكر العقيد الدبيش أن أفراد البعثة الأممية مهددون بالاستبعاد فوراً في حال تجاوزهم للقيود التي فرضتها الميليشيات الحوثية ، متهماً رئيس البعثة الأممية الفريق أبهيجيت جوها، والمبعوث الأممي إلى اليمن، ، بـ التواطؤ مع ميليشيات الحوثي التي ترفض منذ أكثر من عام الانسحاب من مدينة وموانئ الحديدة، أبرز بنود تنفيذ اتفاق السويد الذي توصلت إليه الحكومة اليمنية والميليشيات الانقلابية في 13 ديسمبر 2018.
ولفت المتحدث العسكري إلى قيام ميليشيات الحوثي في 19 ديسمبر الماضي بترحيل ثلاثة من أفراد البعثة الأممية جواً من مطار ، واقتحام ونهب محتويات مقر تابع للأمم المتحدة في مدينة الحديدة.
وعلى صعيد متصل، أكد مسؤول حكومي يمني أن ميليشيات الحوثي الإرهابية اقتحمت مقر منظمة الصليب الأحمر الدولي في محافظة الحديدة. وقال وكيل محافظة الحديدة، وليد القديمي، في تغريدة على حسابه في موقع تويتر إن الحوثيين اقتحموا منظمة الصليب الأحمر في الحديدة وطردوا موظفيها . وأكد المسؤول الحكومي أن هذه ليست المرة الأولى التي تقوم ميليشيات الحوثي بهذا الفعل المدان.
وكانت ميليشيات الحوثي استهدفت، مؤخراً، قافلة إغاثية تابعة للصليب الأحمر الدولي، أثناء مرورها إلى مركز مديرية الدريهمي، جنوب الحديدة. واتهمت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، أورسولا مولر، في وقت سابق، ميليشيات الحوثي، بنهب المساعدات ومنع تنفيذ نصف مشاريع المنظمات غير الحكومية العاملة في المجال الإنساني وطرد بعض موظفي تلك المنظمات وموظفي الأمم المتحدة من دون أي أسباب. وأشارت إلى قيام جماعة الحوثي في عدد من المرات بنهب المساعدات الإنسانية واحتلال مقرات المنظمات الإنسانية مما تسبب في إعاقة إيصال مساعدات إنسانية ضرورية لمستحقيها.
وواصلت ميليشيات الحوثي، أمس، خروقاتها للهدنة الإنسانية الهشة في الحديدة، مستهدفة بالقذائف المدفعية والصاروخية مواقع تابعة للقوات المشتركة وتجمعات سكنية في عدد من المديريات المحررة بالمحافظة.
وذكرت مصادر ميدانية في الحديدة إن ميليشيات الحوثي قصفت بشكل عشوائي وعنيف عدداً من الأحياء السكنية في شمال وغرب مديرية حيس، واستهدفت بالمدفعية والقذائف الصاروخية مواقع القوات المشتركة في مناطق متفرقة بمديرية التحيتا.
كما هاجم الحوثيون بالمدفعية والرشاشات مواقع القوات المشتركة شرق مديرية الدريهمي، وقصفوا منطقة الطور بمديرية بيت الفقيه المجاورة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق