اخبار الامارات - الأرشيف والمكتبة الوطنية يثريان مكتبة الإمارات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أثرى الأرشيف والمكتبة الوطنية مجموعات مكتبة الإمارات، بعدد من الكتب والمجلدات النادرة الأصلية، عن منطقة البريمي وتوثق مراحل مهمة من تاريخ المنطقة، قبل 1955. وتتضمن هذه الكتب تقارير تعد من الوثائق الرئيسية عن البريمي وديموغرافية المنطقة، وتتضمن هذه الكتب النادرة خرائط وملاحق وجداول تؤيد المعلومات التفصيلية والغزيرة فيها، وتعد أداة مفيدة للباحثين والدارسين في تاريخ هذه المنطقة.

وتأتي الخطوة انطلاقاً من حرص الأرشيف والمكتبة الوطنية على إثراء مكتبة الإمارات، مع التركيز على المصادر والمراجع التي تُعنى بتاريخ وتراث الدولة، وشبه الجزيرة العربية.

وتضم مكتبة الإمارات عدداً كبيراً من الكتب النادرة والنفيسة من إصدارات الأرشيف والمكتبة الوطنية، ومن سجلات الوقائع والوثائق التاريخية لدولة الإمارات، وأرشيف الدوريات، والبحوث والدراسات الأكاديمية وغيرها، ما يعطيها أهمية خاصة لدى جمهور الباحثين والأكاديميين والمهتمين بتاريخ وتراث دولة الإمارات.

ومن جانب آخر يعرض الأرشيف والمكتبة الوطنية عدداً من كتبه النادرة في ركن القراءة بمنصة "ذاكرة الوطن" التي يشارك بها في مهرجان الشيخ زايد2023.

ويعرض الأرشيف والمكتبة العربية أيضاً عدداً من الكتب النادرة بمقره في قاعة الشيخ زايد بن سلطان، ومنها، وصف شبه الجزيرة العربية، ووثائق عربية عن التاريخ البرتغالي، وشبه الجزيرة العربية مهد الإسلام. ويستعرض الزائر فحوى كل واحد من هذه الكتب، ويطالعها على شاشات صغيرة بجانب الخزائن التي تحفظ الكتب.

وتضع مكتبة الإمارات في خططها خطة لرقمنة هذه الكتب لحفظها ثروة فكرية ذات قيمة علمية وفائدة للباحثين والدارسين والمهتمين في مختلف أنحاء العالم.


0 تعليق