اخبار الامارات - مشاريع ضخمة صديقة للبيئة...محطات عملاقة للطاقة الشمسية في الإمارات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعلنت الإمارات بالتزامن مع انطلاق أسبوع أبوظبي للاستدامة، أنها تعمل على تنفيذ مشاريع كبرى صديقة للبيئة، بين مشاريع اكتمل إنجازها، وأخرى قيد التنفيذ في نهاية 2022، يبلغ عددها 11 مشروعاً تعادل الاستثمارات فيها 159 مليار درهم. وتعد محطات الطاقة الشمسية من أبرز القطاعات التي حظيت بالاهتمام في الإمارات لمساهمتها الفاعلة في خفض الانبعاثات الكربونية، ما جعلها من أهم المجالات المستقطبة للاستثمار في استراتيجية تعزيز المشاريع الصديقة للبيئة، وخفض الانبعاثات.

محطة الظفرة
تبعد محطة الطاقة الشمسية الكهروضوئية المستقلة، من أهم هذه المشاريع التي تعمل عليها الإمارات حالياً، وهي أكبر محطة لإنتاج الطاقة الشمسية في العالم بقدرة تصل إلى 2 غيغاواط من الكهرباء.

وستدعم المحطة عند اكتمالها تنويع مصادر الطاقة المتجددة في أبوظبي، وسترفع القدرة الإجمالية للإمارة وتخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، بأكثر من 2.4 مليون طن متري سنويا، أي ما يعادل إزالة نحو 470 ألف سيارة من الطرق، وتوفير الكهرباء لأكثر من 160 ألف منزل في الدولة، رغم رفع القدرة الإنتاجية الإجمالية من الطاقة الشمسية في أبوظبي، إلى حوالي 3.2 غيغاواط.

dhafra.jpg
محطة شمس
أول محطة للطاقة الشمسية المركزة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في المنطقة الغربية بأبوظبي.

وساهمت "شمس" منذ إنشائها في 2013، في تحقيق توليد 27 % من الكهرباء من مصادر الطاقة النظيفة بحلول 2021، ومن المنتظر أن ترتفع المساهمة إلى 50 % بحلول 2050.



مجمع آل مكتوم للطاقة الشمسية
تحتضن دبي هذا المجمع الذي يمثل أكبر مشروع لإنتاج الطاقة الشمسية في موقع واحد في العالم، وفق نظام المنتج المستقل، وستبلغ قدرته الإنتاجية 5 آلاف ميغاوات بحلول 2030، باستثمارات تبلغ 50 مليار درهم.

وعند اكتماله، سيسهم المجمع في التخلص من أكثر من 6.5 ملايين طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً.

أما في الوقت الحالي، فتبلغ قدرة مشاريع الطاقة الشمسية في المجمع التي دخلت طور التشغيل 1627 ميغاوات بتقنية الألواح الشمسية الكهروضوئية، في انتظار إضافة 1233 ميغاوات، بعد الانتهاء من مشاريع قيد التنفيذ بتقنيتي الألواح الكهروضوئية والطاقة الشمسية المركزة.

ويسهم مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، واستراتيجية الحياد الكربوني لإمارة دبي لتوفير 100% من القدرة الإنتاجية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول 2050.

126345.jpg


0 تعليق