اخبار الامارات - مشروع كلمة يصدر الترجمة العربية لكتاب "الطاقة المتجددة" لِلباحث نِك جِلي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أصدر مشروع "كلمة" للترجمة في مركز أبوظبي للغة العربية بدائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، الترجمة العربية لكتاب "الطاقة المتجددة"، للباحث نِك جِلي، أنجزها المترجم حازم عليوراجعها عمر الأيوبي، ويصدر الكتاب ضمن سلسلة "مُقدِّمات موجَزة" بالتعاون مع مطبعة جامعة أكسفورد العريقة. ويستعرض الكتاب مصادر الطاقة المتجدّدة الرئيسية، أي الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة المائية والكتلة الحيوية والطاقة الحرارية الأرضية وطاقة المدّ والجزر والأمواج، ويشرح كيف يمكن أن توفّر الطاقة المتجدّدة اليوم الكهرباء بأسعار متدنّية مماثلة لأسعار محطات توليد الكهرباء التقليدية بالوقود الأحفوري، وأن تلبّي كل احتياجات العالم من دون المساهمة في تغيّر المناخ الخطير أو التلوّث، ويوضح الفرص والآفاق التي يمكن أن تتيحها مصادر الطاقة المتجدّدة لتوفير الكهرباء للأشخاص غير المرتبطين بشبكات الكهرباء في كل أنحاء العالم.

ويقدّم تفسيرات واضحة للتقنيات، بما في ذلك الابتكارات الحديثة في إنتاج طاقة الرياح والطاقة الشمسية، والتخزين في البطاريات، واستخدام الطاقة الكهربائية لإنتاج وقود غازي من أجل التدفئة النظيفة، ويبيّن أن أهمية إزالة الكربون من الحرارة لا تقل عن أهمية الكهرباء النظيفة، ويمكن تحقيقهما باستخدام الكهرباء المولّدة من مصادر متجدّدة لتشغيل المضخّات الحرارية وإنتاج وقود قابل للاحتراق مثل الهيدروجين والأمونيا، ولا يفوته التشديد على أهمية البدائل النظيفة الأخرى، لا سيّما الطاقة المائية والوقود الحيوي والطاقة النووية واحتجاز الكربون، بالإضافة إلى أهمية بطاريات أيونات الليثيوم في تمكين كهربة النقل وتوفير التخزين الشبكي.


0 تعليق