اخبار الامارات - قوانين وتشريعات رسخت الاستدامة نهجاً حياتياً في لإمارات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
شكل ترسيخ منظومة الاستدامة هدفاً رئيسياً لدولة الإمارات، ونجحت في توطيده عبر دفع الجهات والمؤسسات في الدولة لمواصلة جهودهم في تحقيق الاستدامة بكافة القطاعات تنفيذاً لتطلعات الحكومة في دعم مؤشرات الاستدامة. وبهدف تحقيق التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة في مختلف المجالات، استحدثت الدولة التشريعات والقوانين والمبادرات التي ساهمت في ترسيخ نهج الاستدامة، ودعمت ريادة الإمارات ضمن مؤشرات التنافسية.

الاستراتيجية الوطنية للطاقة
جسدت القوانين والتشريعات التي أطلقتها الدولة مساعيها نحو دعم مستهدفات تحقيق الاستدامة في مختلف القطاعات الحياتية، ومن أبرز تلك القوانين والمبادرات الاستراتيجية الوطنية للطاقة 2050، والتي تعتبر أول خطة موحدة للطاقة في الدولة توازن بين جانبي الإنتاج والاستهلاك وبين الالتزامات البيئية العالمية، وتستهدف تسريع تحول الطاقة وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الدولة بواقع 70%، ورفع مساهمة الطاقة النظيفة في إجمالي مزيج الطاقة المنتجة في الدولة إلى 50% بحلول العام 2050.

استراتيجية الحياد المناخي 

كما أطلقت حكومة الإمارات المبادرة الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050، والتي تمثل محركاً وطنيا يهدف إلى خفض الانبعاثات والحياد المناخي بحلول 2050، مما يجعل الإمارات أول دولة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعلن عن هدفها لتحقيق الحياد المناخي.

وحدات إنتاج الطاقة المتجددة
وفي إطار مواصلة الدولة جهودها لتحقيق الاستدامة وتنويع مصادر الطاقة اعتمدت القانون الاتحادي في شأن تنظيم ربط وحدات إنتاج الطاقة المتجددة الموزعة بالشبكة الكهربائية، الهادف إلى تمكين الأشخاص من إنتاج الطاقة الكهربائية من مصادر الطاقة المتجددة، وتحقيق مستهدفات الدولة بتعزيز تنويع مصادر الطاقة داخل الدولة والاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية، بما يضمن خفض الانبعاثات والحياد المناخي.

اللائحة الوطنية للبناء

كما اعتمدت حكومة الإمارات اللائحة الوطنية للبناء، والتي تشمل أدلة الاستدامة للمباني، والطرق، والمساكن الاتحادية، والدليل الوطني لاستدامة المباني لمحوري التشغيل والصيانة، بما يضمن تحقيق نتائج ومستهدفات استراتيجية من حيث خفض استخدام المواد والموارد الطبيعية بنسبة 15%، وخفض البصمة الكربونية بنسبة 5%، وخفض الطاقة في الطرق بنسبة 45%، وخفض الطاقة في المباني والمساكن بنسبة 25%، وخفض استهلاك المياه بنسبة 16%.

مجال الهيدروجين

وفي إطار ترسيخ توجهات القيادة الرشيدة بتعزيز الحلول المستقبلية لتحديات المناخ العالمية وتحقيق الاستدامة، أعلنت الإمارات، ممثلة بوزارة الطاقة والبنية التحتية، خريطة طريق تحقيق الريادة في مجال الهيدروجين، للمساهمة في تحقيق الحياد المناخي، وتعزيز مكانة الدولة كمصدر للهيدروجين.

دليل الاستدامة
ومن بين جهود الدولة لتعزيز منظومة الاستدامة، أعلنت وزارة الطاقة والبنية التحتية في وقت سابق، عن إطلاق "أدلة الاستدامة للمباني والطرق الاتحادية"، التي تمثل دعماً لمستهدفات الدولة المرتبطة بتحقيق الاستدامة في مشاريع البنية التحتية، وهي دليل لتنفيذ المبادئ التوجيهية الاتحادية للطرق المستدامة والمباني المستدامة.

نظام اللؤلؤ والسعفات

كما استحدثت العاصمة الإماراتية أبوظبي سابقاً، نظام تقييم "اللؤلؤ" للمباني، والذي يهدف إلى تعزيز إنشاء المباني المستدامة وتحسين نمط الحياة، وللوصول إلى مباني مستدامة، كما يعتبر نظام "السعفات" في دبي من المبادرة التي تقود التطوير المستدام في دولة الإمارات.


0 تعليق