اخبار الامارات - الإمارات والسعودية تتبادلان الاعتراف بشهاداتهما في المجال البحري

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
وقعت وزارة الطاقة والبنية التحتية، والهيئة العامة للنقل في السعودية، مذكرة تفاهم للاعتراف المتبادل بالشهادات الصادرة عن البلدين في المجال البحري، بموجب الاتفاقية الدولية لمستويات التدريب وإصدار الشهادات وأعمال النوبات للعاملين في البحر لعام 1978 وتعديلاتها، وذلك في إطار رؤيتهما المشتركة لضمان أعلى معايير السلامة البحرية، وضمن مخرجات مجلس التنسيق السعودي الإماراتي. وبحضور وزير الطاقة والبنية التحتية سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي، وعدد من المسؤولين والشركاء الاستراتيجيين البحريين من الجانبين، وقع المذكرة مستشار الوزير لشؤون النقل البحري لدى وزارة الطاقة والبنية التحتية المهندسة حصة آل مالك، ووكيل الهيئة للنقل البحري الهيئة العامة للنقل في السعودية بمقر المنظمة البحرية الدولية في لندن، عبد الرحمن بن معتوق الثنيان.

ووفقاً للمذكرة يعترف الطرفان بالشهادات التعليمية، والدورات التدريبية، وشهادات الكفاءة في القطاع البحري، وشهادات اللياقة الطبية للبحارة الصادرة عن السلطات والإدارات البحرية في البلدين، والعاملين على متن السفن التي ترفع علم الطرف الآخر، وذلك وفقًا للوائح والاتفاقيات الدولية المعتمدة.

وقال وزير الطاقة والبنية التحتية سهيل المزروعي: "يعد مجلس التنسيق السعودي الإماراتي نموذجاً استثنائياً في المنطقة، تتكامل فيه الرؤى الاستراتيجية والمصالح الوطنية بما يخدم الشعبين الشقيقين، ويعكس العلاقة القوية التي تنبع من الحرص على تنفيذ الرؤية المشتركة للبلدين، حيث يركز المجلس على الريادة في العديد من المجالات الحيوية مثل الطاقة المتجددة، والقطاع اللوجستي، والإسكان والبنية التحتية، والبترول والغاز والبتروكيماويات والإنتاج والصناعة، بما يضمن تطوير القطاعات المعنية وتعزيز الروابط القطاعية في البلدين لبناء مستقبل أفضل يحقق الأمن والازدهار".


0 تعليق