اخبار الامارات - إماراتيون: يوم العلم يعكس وحدتنا وتلاحمنا من أجل الوطن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
في "يوم العلم" تتجسد مشاعر الوحدة والسلام بين أبناء الإمارات، ويتعزز الشعور بالانتماء للوطن، وتترسخ الصورة النقية البيضاء للدولة، إذ يحمل العلم الإماراتي دلالات عظيمة من القيم والمبادئ والمٌثل التي يفخر بها جميع المواطنين، وتتصدرها قيمة الوحدة الوطنية المتمثلة في هذا العلم الذي يعكس اتحاد سبع إمارات تحت مظلة دولة وقيادة واحدة. وأكد الباحث في تاريخ وتراث الإمارات عبدالله الكعبي، عبر 24، أن علم الإمارات هو رمز وحدتها و سيادتها وهويتها، قائلاً: "في يوم العلم، وفي جميع الأيام والمناسبات نرفع علم إماراتنا الغالية خفاقاً عالياً، والعيون تنظر له، والجباه ساطعة لعنان السماء متأملة قيمته الكبيرة في نفوس أبناء الإمارات، علمنا هو فخرنا نضعه في القلوب قبل تعليقه على الصدور، ورفعه على السواري، علمنا هو عزنا أينما ذهبنا نفاخر به الأمم في كل زمان ومكان، هو لنا مصدر فخر وبهجة، نتوشحه إعجاباً به و وفاءً لمن رفعه في الثاني من ديسمبر (كانون الأول) 1971 ، مؤسس وصانع اتحاد الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وبجانبه إخوانه أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، وبحضور شعبه الوفي".

وأضاف "هذا العلم شاهداً على العطاء الانساني الإماراتي الصادق، وسفيراً عن محبة قيادة الإمارات وشعبها للعالم أجمع، حفظ الله لنا علمنا وقيادتنا وشعبنا الوفي ووكل مقيم اختار العيش على هذه الأرض الطيبة".

يوم استثنائي
وقالت أستاذة التربية في جامعة الإمارات منى الجناحي: "يوم العلم، يوم استثنائي بالنسبة لنا جميعاً، ومبادرة الشيخ تؤكد على ذلك، مجسدةً هذه المشاعر العميقة في حب الإمارات في اللحظة التي تحتفل فيها جميع الدوائر والمؤسسات والجهات بهذه المناسبة، رافعة هذا العلم الغالي مرفرفاً، الجميع يبتهج ويتفاعل مع هذه المناسبة الغالية على قلب شعب الإمارات، الكبار والصغار، المواطنين والمقيمين، يجمعهم حب الوطن والفخر والاعتزاز بالانتماء إلى ترابه ليؤكدوا قوة الوحدة والتلاحم وصدق الانتماء".

ومن جهتها، عبَرت ئيس قسم الاتصال الإعلامي بجامعة الإمارات علياء الكعبي عن مشاعرها في يوم العلم، قائلة: "في يوم العلم الإماراتي تتأجج في قلب كل إماراتي كمية كبيرة من الفخر والاعتزاز بهذه المناسبة الغالية، فتلك الأعلام التي تتزين بها شوارع ومباني دولة الإمارات في هذا اليوم ما هي إلا تعبير بسيط لحبنا وولاءنا لهذا الوطن الغالي لما قدم ويقدم للمواطن والمقيم ليصبح وطن الإمارات نموذجاً خلاقاً على مظاهر التلاحم بين أبناء الوطن، ولا ننسى بأن هذا العلم محفور في قلوبنا قبل أن نرفعه في مؤسساتنا وبيوتنا، لأنه الأمان الذي نشعر به كل يوم ونحن نستظل بعلم واحد يرمز لاتحادنا وهويتنا ويترجم مشاعر الوفاء والفداء، فكل عام ونحن في إنجازات وتطور وأمان".

ملاحم الكفاح 
فيما قالت الصحفية سلامة الكتبي: "يروي علم الإمارات قصص بطولات وملاحم الكفاح التي عاشها أبناء الإمارات ليؤسسوا صرح هذه الدولة العظيمة التي أضحت رائدة في كافة المجالات والميادين سواء الثقافية أو السياسية أو الاقتصادية أو التعليمية وغيرها من الإنجازات التي سجلت بأحرف من نور في سجل التاريخ الإنساني، احتفالات الدولة بيوم العلم تلخص معاني الوحدة والتضامن الحقيقي بين أبناء الإمارات تحت راية شامخة في تاريخ دولتنا، وفرصة لغرس حب الوطن والولاء في نفوس أبنائنا جيل المستقبل ومناسبة مهمة وعزيزة على قلب كل إماراتي ومقيم على هذه الأرض الغالية".

وتابعت: "غدت مبادرة يوم العلم حدثاً سنوياً ينتظره الجميع للتعبير عن حبهم وتقديرهم، ولرد الجميل للقيادة والوطن الغالي، بالالتفاف حول علم الإمارات رمز الوحدة والانتماء والسعادة والإنسانية، فيشعر كل منا أنه جزء من هذا الوطن الغالي وأنه بعِلمه وعمله سيسهم في رفع العَلم في شتى المحافل وجعله خفاقاً عالياً".


0 تعليق