اخبار الامارات - آفاق رحبة لنمو الاستثمار الأجنبي في الإمارات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
ارتفعت الجاذبية الاستثمارية لدولة الإمارات خلال الأعوام الماضية بشكل مضطرد، وتمكنت من استقطاب استثمارات كبيرة عززت بها رصيدها التراكمي من الاستثمارات الأجنبية، وأصبحت إحدى الوجهات الاستثمارية الأكثر تفضيلاً من حول العالم. وتتطلع الإمارات اليوم لجذب مزيد من الاستثمارات وتحسين بيئتها الاستثمارية وتقديم حوافز أكبر للمستثمرين ورفع موقعها على مؤشر سهولة ممارسة الأعمال.

مراتب متقدمة
ووفقاً لتقديرات مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية "الاونكتاد" صُنفت الإمارات في 2020 في المرتبة 15 عالمياً في تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة، كما صنفت الدولة الأكثر استقطاباً للاستثمارات على مستوى غرب آسيا وعلى مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كما حققت الاستثمارات الأجنبية المباشرة الواردة إلى الإمارات نمواً بنسبة 4% خلال 2021 مقارنة بعام 2020، إذ بلغت 20.7 مليار دولار مقارنةً مع 19.884 مليار دولار في 2020، وذلك على الرغم من تداعيات جائحة كورونا، التي ألقت بظلالها على حجم الاستثمار والتجارة واقتصادات العالم، وارتفع الرصيد التراكمي لتدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الداخل لنحو 171.6 مليار دولار.

ومن جانب آخر وقعت دولة الإمارات مع شركائها التجاريين بما يقارب 106 اتفاقية لحماية وتشجيع الاستثمارات.

واحتلت الإمارات المرتبة الأولى في تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر الداخل على مستوى منطقة غرب آسيا بنسبة استحواذ 37% من إجمالي التدفقات على المنطقة، والتي بلغت 55.5 مليار دولار.

كما حصلت على المرتبة الأولى في تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر الداخل على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة استحواذ 31% من إجمالي التدفقات على المنطقة، والتي بلغت 66.6 مليار دولار.

وفي عام 2021 حازت الإمارات على المرتبة 19 على مستوى العالم في تدفق الاستثمار الأجنبي الداخل، والمرتبة 17 في تدفق الاستثمار الأجنبي الخارج .

بيئة مثالية
وانضمت الإمارات لأول مرة إلى قائمة أفضل 20 دولة من حول العالم يعتبرها المستثمرون وجهة استثمارية جديرة بالثقة، إذ تصدرت في العام 2021 المركز 15 في مؤشر الثقة بالاستثمار الأجنبي المباشر (Kearney FDI)، وساهمت مراجعة قوانين بيئة الأعمال في الإمارات مثل قانون الشركات التجارية إلى زيادة رغبة المستثمرين في الاستثمار بالدولة.

وتعتبر الإمارات أكبر الدول المستضيفة لمقار الشركات العالمية الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط، فهي تمثل بيئة مثالية لممارسة الأعمال التجارية والاستثمارية، إذ توفر بنيتها التحتية المتطورة ووسائل الاتصال العصرية، والمرافق المتميزة ومساندة الحكومة للشركات العالمية بيئة عمل مناسبة للشركات العالمية لإدارة مكاتبها الإقليمية من دولة الإمارات، فلطالما مثلت لها الإمارات النافذة الأنسب لإدارة أنشطتها.


0 تعليق