اخبار الامارات - صناعات الأغذية أولوية في الاستراتيجية الإماراتية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
يعتبر قطاع صناعات الأغذية والمشروبات في الإمارات أحد القطاعات الحيوية ذات الأولوية في الاستراتيجية الإماراتية، ويساهم بشكل محوري في تحقيق نمو الشركات الصغيرة والمتوسطة، وخلق المزيد من الفرص الاستثمارية النوعية، والتركيز على تطوير المواهب الوطنية المستقبلية في قطاع تصنيع الأغذية الإماراتي. ويعتبر "مختبر اصنع في الإمارات" الذي أطلق من قبل وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، بالتعاون مع مجموعة منتجي ومصنعي الأغذية والمشروبات في الإمارات، أحد أبرز المبادرات الاستراتيجية للدولة القائمة على الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، ويندرج إطلاق هذه المبادرة، ضمن سلسلة من المبادرات الرامية إلى تحفيز منظومة الصناعات الغذائية الإماراتية وتعزيز الأمن الغذائي، وتتضمن فرصاً وورشاً للتدريب الفني والصناعي في العمليات التشغيلية والجودة وسلاسل التوريد والتسويق والمالية والمحاسبة وأدوات الوصول إلى الأسواق العالمية، وبصورة تنسجم كذلك مع "مسار تنمية الصناعات الوطنية" التي تتبناها وتنفذها مجموعة منتجي ومصنعي الأغذية والمشروبات.

ومكنت جميع المبادرات والاستراتيجيات التي تم اعتمادها، الإمارات من احتلال المرتبة الثانية كأكبر سوق لإعادة التصدير في العالم للزراعة والأغذية المصنعة بعد الولايات المتحدة، وذلك بعد أن نجحت صناعة الأغذية في الدولة من اجتياز مرحلة نمو قياسية خلال أزمة "كوفيد-19"، كما استفادت بقوة من دروس الأزمة بالاعتماد على التصنيع المحلي وتوسيع خريطة الاستيراد من أسواق بديلة خلال فترات الإغلاق التي شهدتها العديد من الأسواق العالمية.

ورغم الأزمة الروسية الأوكرانية، وارتفاع أسعار النفط والشحن، وأسعار المواد الأولية والسلع عموماً على النطاق العالمي، إلا أن الموردين والمصنعين في الإمارات استطاعوا التواؤم مع هذا التحديات لتوفير السلع والمنتجات الغذائية في السوق المحلي وأن الأسعار أصبحت مستقرة حالياً.

"جافزا"

وتستفيد المنطقة اللوجستية العالمية للأغذية "جافزا" في دبي من موقعها الاستراتيجي في قلب طرق التجارة العالمية، كما وتمتاز بنيتها التحتية المتطورة التي تضم تجمعاً متخصصاً في صناعة الأغذية والمنتجات الزراعية بضمها 584 شركة تنتمي إلى 71 دولة، وتمتد على مساحة 1.69 مليون متر مربع، وتتضمن مرافق مختلفة تشمل قطع الأراضي، والمساحات المكتبية، ووحدات الصناعات الخفيفة، والمستودعات. وتساعد الشبكة اللوجستية العالمية على نمو قاعدة العملاء واستهداف مناطق جديدة لاستكشاف فرص توسيع الأعمال التجارية. كما وتشكل محطة المنتجات الغذائية والزراعية في ميناء جبل علي، التي تعد الأولى من نوعها، حافزاً لتحقيق النمو وتطوير صناعة الأغذية والمشروبات محلياً وإقليمياً؛ حيث تتوافر تجهيزات لتقديم خدمات معالجة الحبوب، واللحوم، ومنتجات المأكولات البحرية، والمياه المعبأة، ومنتجات الألبان، إضافة إلى مرافق متخصصة للزيوت، والشاي، والقهوة، والكاكاو، والتوابل، وغير ذلك من منتجات غذائية أولية.

أكبر منطقة حرة
وفي إطار سعى الدولة لتلبية الطلب المتنامي على المناطق الحرة من قبل المستثمرين الأجانب والمحليين العازمين على تطوير أعمالهم في المناطق الحرة في دولة الإمارات، أعلنت موانئ أبوظبي، توسعة في المنطقة الحرة لميناء خليفة لتصبح أكبر منطقة حرة مساحةً في العالم العربي. 

والجدير ذكره، أن إجمالي حجم سوق الأغذية في دول الخليج العربي خلال العام الماضي 2021، قدّر بنحو ‬235 مليار درهم، ومن المتوقع أن يشهد نمواً بنسبة ‬11% ليصل إلى أكثر من ‬260 مليار درهم نهاية العام الجاري.


إخترنا لك

0 تعليق