اخبار الامارات - صدور العدد 585 من مجلة الجندي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أصدرت مجلة "الجندي" التابعة لوزارة الدفاع عددها رقم 585 لشهر أكتوبر(تشرين الأول) 2022. وتناولت المجلة في عددها الجديد باللغتين العربية والإنجليزية، بالبحث والتحليل عدداً من القضايا والموضوعات الحيوية وأهم الفعاليات والأخبار المتعلقة بوزارة الدفاع والقوات المسلحة الإماراتية.

وجاءت "كلمة الجندي" تحت عنوان "الجندي.. 49 عاماً من العطاء" حيث قالت فيها: "حلت في الأول من أكتوبر الجاري، الذكرى التاسعة والأربعون لصدور "مجلة الجندي" والتي صدرت في الأول من أكتوبر من العام 1973، بتوجيهات من نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ آل مكتوم الذي كانت لتوجيهاته، الفضل في نجاح وتقدم ورقي المجلة، وجعلها صرحاً علمياً، تقوم بدور إعلامي وثقافي مميز".

عوامل النجاح
وأضافت المجلة أنها لم تكن لتتبوأ هذه المكانة لولا أن توافرت لها عوامل النجاح وشروطه، وعلى رأسها الدعم الكبير من القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، والبيئة الخصبة للعمل الإعلامي، التي أسس لها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيّب الله ثراه" مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، الذي كان يقول دوماً "إن حجم الدول لا يقاس بالثروة والمال، وإن المال ما هو إلا وسيلة لغايات عظيمة لا يحققها إلا العلم".

اليوبيل الذهبي

وأكدت "الجندي" أنه في ذكرى تأسيسها الـ49، واقترابها من الاحتفال بيوبيلها الذهبي في مثل هذا اليوم من العام القادم إن شاء الله، تمضي في طريقها نحو التميز بكل ثقة واقتدار، وتنظر إلى المستقبل بتفاؤل وطموح، وهي تؤمن بدورها ورسالتها، وتتطلع إلى تقديم الكثير في سبيل خدمة هذا الوطن الغالي، الذي لم يبخل يوماً على أبنائه في شيء، مستلهمة الرؤية الثاقبة والسديدة لقيادتنا الرشيدة.

ويرصد العدد الجديد لمجلة "الجندي"، أبرز الأحداث السياسية والعسكرية والأمنية، وأخبار جديد السلاح والتطورات العلمية والتكنولوجية التي وصلت إليها التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي في المجال العسكري.

وجاء ملف مجلة الجندي الرئيسي لعدد شهر أكتوبر 2022 تحت عنوان "أقمار صناعية لمواجهة الصواريخ الفرط صوتية".

دراسات 

وفي باب "دراسات وتحليلات"، أعدت مجلة "الجندي" دراسة، بعنوان: "المدفعية ومستقبلها في الحروب الحديثة"، ودراسة أخرى بعنوان: "الوجود الفرنسي في إفريقيا.. تراجع أم إعادة صياغة؟".

وتعرض مجلة "الجندي" في عددها الجديد لقاءً مع "ماثيو كريمبين" مدير خط إنتاج أعمال الإنذار المبكر لدى شركة "ريثيون ميسلز آند ديفينس"، حيت تحدث للمجلة عن رادار الإنذار المبكر وأهم الأدوار التي يلعبها في مواجهة مختلف التهديدات.

وأفردت المجلة مساحات من صفحاتها لاستعراض آراء وتحليلات نخبة من الكتاب الإماراتيين والعرب للحديث عن مختلف القضايا والأمور التي تهم القراء.

وتجدر الإشارة إلى أن مجلة "الجندي" تأسست في عام 1973، وصدر العدد الأول منها في شهر أكتوبر من العام نفسه، بهدف تغطية أخبار ونشاطات وزارة الدفاع والقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة.

وتعمل مجلة "الجندي" منذ تأسيسها عبر نخبة من أبرز الكتاب والمتخصصين في المجال الدفاعي والأمني من مختلف أنحاء العالم، على نشر دراسات وبحوث وتقارير وملفات عسكرية متخصصة، تتناول بالبحث والتحليل عدداً من القضايا والموضوعات الحيوية التي تهم المتابع في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة العربية والعالم.

ولتحقيق الأهداف وتلبية رغبات القراء والمتابعين، تخصص "الجندي" مساحات مهمة من صفحاتها لنشر تحقيقات ولقاءات صحفية مع شخصيات عسكرية ومدنية رفيعة المستوى ذاع صيتها على مستوى العالم.

ولإثراء المشهد الثقافي والعلمي، تنشر مجلة «الجندي» عبر أبوابها المختلفة تقارير وموضوعات ثقافية واقتصادية وطبية ورياضية، كما تصدر سنوياً ملاحق متعددة تواكب أهم الأحداث في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتحرص المجلة بنسختها المطبوعة وموقعها الإلكتروني /Aljundi.ae/ ومنصاتها الرقمية/[email protected]/، على رصد ومواكبة كل جديد في عالم الإعلام العسكري.

شراكات تعاون

ومنذ تأسيسها، قامت مجلة "الجندي" ببناء علاقات متينة وشراكات تعاون استراتيجية مع عدد كبير من مصنعي ومنتجي القطاع العسكري محلياً وإقليمياً وعالمياً، من خلال مشاركاتها السنوية الدائمة في أهم المعارض العسكرية والمؤتمرات المحلية والعربية والدولية، حيث تقوم بعمل تغطيات إعلامية شاملة تواكب الأحداث وتلبي احتياجات القراء والمتابعين بأساليب وتصميمات عصرية عبر المجلة الورقية والنشرات اليومية والموقع الإلكتروني ومنصات التواصل الاجتماعي والوسائط المتعددة.


0 تعليق