اخبار الامارات - صحف عُمانية ترحب بـ"الضيف الكبير".. وتفاؤل بنتائج "قمة مسقط"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
رحبت الصحف العمانية الصادرة اليوم الثلاثاء، بالزيارة المرتقبة لرئيس الإمارات الشيخ آل نهيان إلى سلطنة عُمان، ووصفته بــ"الضيف الكبير"، وأكدت أن الزيارة ستشكل تحولاً جديداً في العلاقات بين الدولتين، ويدفعها لمزيد من التكامل لما فيه مصلحة القيادتين والشعبين الشقيقين. وأكدت صحيفة "الوطن" العمانية في مقالتها الافتتاحية أن أحد أبرز ما يجمع البلدين، هو سعيهما لتحقيق مستقبَل اقتصادي زاهر لشعبيهما عبر إقامة اقتصاد راسخ ومتنوع وقادر على خلق مستقبل أفضل، مستعرضة جهود اللجنة العليا المشتركة بين البلدين التي تأسست في 1991 لتجسيد طموحات الشعبين الشقيقين، ودفع وتعزيز سبل ومجالات التعاون والتنسيق بين البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية والتربوية، والعمل على ربط شبكات الكهرباء، والاتصالات، وتنسيق خدمات النقل البري، وإجراءات الانتقال بين البلدين عبر مختلف المنافذ الحدودية، إلى جانب تعزيز فرص ومجالات الاستثمار المشترك.

التبادل التجاري
وأبرزت الصحيفة حجم التبادل التجاري بين البلدين الذي فاق 5.5 مليارات  ريال عُماني، في 2021 مقارنةً مع 5.231 مليارات ريال عُماني في 2020، ما يؤكد النمو المطرد، ويعكس النسق التعاوني بينهما، كما تعد الشركات الإماراتية من الشركات الأكبر استثماراً في السلطنة، لسهولة نقل البضائع وانسيابية انتقال المنتجات الوطنية وحريتها بينَ البلدين عبر المنافذ البرية، فيما تشكل سلطنة عُمان واحدة من أهم الأسواق للتجارة الإماراتية، وتأتي في المرتبة الثالثة عربياً والعاشرة عالمياً ضمن قائمة الشركاء التجاريين للإمارات.

وأضافت أن "زيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان التي تعد أول زيارة له للسلطنة منذ توليه رئاسة الإمارات، تزيد الطموح لدى الجارين للعمل على المزيد من تنمية العلاقات في شتى صورها وأشكالها وعلى رأسها العلاقات الاقتصادية".

من جهتها، أكدت صحيفة "" أن القمة الثنائية التي ستجمع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مع السلطان هيثم بن طارق بن تيمور آل سعيد، تأتي تجسيداً لأواصر المودة ووشائج القربى وحسن الجوار التي تربط البلدين. وسيجري خلال الزيارة بحث عدد من المجالات والجوانب ذات الاهتمام المشترك بما يُسهم في تحقيق تطلعات وآمال البلدين لمستقبل أكثر رخاء، ونماء، وازدهاراً.

سند وعضيد
وتحت عنوان " عُمان والإمارات.. السند والعضيد" نشرت صحيفة "الرؤية" العمانية مقالاً وصفت فيه رئيس الدولة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بالضيف الكبير، واستشهد الكاتب بمقولة رئيس الدولة في وصف العلاقات بين البلدين التي وصفها بـ"الأخوة المتجذرة" وبعلاقات ممتدة لا تزيدها الأيام إلا رسوخًا وقوة ومحبة.

وتفاءل الكاتب بنتائج الزيارة مؤكداً "ستكون الرؤية المستقبلية بعد هذه الزيارة التاريخية لضيف عُمان الكبير والكريم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مختلفة، وستخدم مصالح البلدين على مختلف الأصعدة، وتساهم في تعميق ‫التعاون والتنسيق المشترك في مختلف المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والثقافية والتنموية، ودفعها إلى الأمام بما يُلبي تطلعات البلدين ويحقق أهدافهما إلى التنمية المستدامة".

‫وعاد الكاتب بالذاكرة إلى الزيارة التاريخية للوالد المؤسس لدولة الإمارات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إلى سلطنة عُمان في 1991 والتي ظلت راسخة في وجدان العمانيين، حيث شكلت وقتها منعطفاً مهماً في مسيرة التعاون بين البلدين، والتي تشكلت إثرها لجنة عليا مشتركة بين البلدين، لا تزال قائمة تؤدي دورها.


إخترنا لك

0 تعليق