اخبار الامارات - برلماني: الإمارات نموذج للسلام والتعايش بين الشعوب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد عضو المجلس الوطني الاتحادي محمد اليماحي، أن دولة الإمارات تُعتبراليوم نموذجاً في السلام والتعايش بين الشعوب على اختلاف ألوانها وأديانها ومذاهبها، يعيش على أرضها أكثر من 203 جنسيات من مختلف الدول، تجمعهم لغة واحدة وهي لغة السلام، فالإمارات أرض السلام، ورسالتها نشر السلام في العالم. وقال اليماحي في تصريح خاص لـ 24، إن "دولة الإمارات تواصل نهج السلام الذي كرسه القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، منذ تأسيس الدولة، الذي جعل مبدأ الحكمة والعقل ولغة الحوار نهجه في حل الخلافات بين الدول، وكان يؤمن بأن العالم يجب أن يعيش في استقرار وسلام، وكانت له مواقف مشرقة في إرساء السلام في الوطن العربي والعالم، ولا ننسى كلماته الخالدة حين قال (إننا نتطلع إلى غد مشرق دعامته القوة، وسنده الحق، ومضمونه التكاتف والتآزر، وأساسه الأخوة والتضامن والعدل، وشعاره فعل الخير وتحقيق السلام)".

ولفت إلى أن مواقف دولة الإمارات النبيلة في نشر السلام والاستقرار حول العالم كثيرة لا تُعد ولا تُحصى، والجهود المبذولة من القيادة الحكيمة جعلت من منطقة الشرق الأوسط أقل توتراً.

التسامح والانفتاح
وأضاف اليماحي: "العالم كله بات يعرف أن الإمارات تأسست على مبادئ التسامح والانفتاح تجاه الشعوب والثقافات المختلفة، رغبة في بناء علاقات سياسية واقتصادية واجتماعية على الصعيد الدولي، كأداة لإرساء أسس الاستقرار والتنمية والتعايش السلمي، كما أن المجتمع الإماراتي قائم على تبني قيم التسامح والتعايش ونبذ التعصب والتطرف، وإعلاء قيمة السلام والتسامح، بقيادة رئيس الدولة الشيخ آل نهيان، وحرصه على أن تبقى بيئة الإمارات منتجة لقيم التسامح والخير والعطاء والتواصل الإيجابي بين البشر، والنظر إلى التحديات التي تواجه الإنسانية اليوم من زاوية حتمية الشراكة والتعاون، وبذل جهود إرساء السلام والأمن باعتبارهما المدخل الأساسي لتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة لجميع شعوب العالم".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق