اخبار الامارات - ناشط حقوقي: جسور المساعدات الإنسانية الإماراتية وصلت كل بقاع الأرض

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد الكاتب والناشط الحقوقي غسان العمودي أن الحضور الإنساني الذي تتميز به دولة الإمارات، يكمن في مد جسور المساعدات التي وصلت لكل أرجاء المعمورة، مستهدفة بذلك نجدة الأرواح البشرية التي طالتها الكوارث الطبيعية، ونيران الحروب، وظروف العوز والحاجة. ولفت العمودي في تصريح لـ 24، إلى أن بصمات الإمارات الإنسانية باتت محفورة في قلوب الشعوب التي صدحت بأعلى صوت "شكراً إمارات الخير شكراً لإنسانية عيال زايد"، هذه الأصوات لم تأت كنوع من المجاملة أو نكاية بجهات هنا وهناك، بل كانت أصوات ضحايا السيول في باكستان وبنغلاديش، وضحايا الزلازل في ماليزيا وتركيا، وضحايا الحروب في ليبيا، وسوريا، واليمن، والعراق، وضحايا الانهيار الاقتصادي في دول شرق أفريقيا، وآلاف الأسر المتعففة في الأردن، ومصر، والسودان، وفلسطين.

نهج متوارث
وقال إن "سياسة القيادة الحكيمة لدولة الإمارات مبنية على فعل الخير ودعم السلام ورأب الصدع بكل الوسائل منذُ تأسست الدولة، وهو بطبيعة الحال نهج متوارث وضع لبنته الأولى زايد الخير مروراً بعهد خليفة السلام وصولاً لعهد راعي الإنسانية رئيس الدولة الشيخ آل نهيان".

ورأى أن نجاح الدور الإنساني الإماراتي يعود إلى متانة وتنوع اقتصادها، ومرونة ورقي دبلوماسيتها، وحنكة وتوازن سياستها المشرفة، وكل ذلك كان نتاج ثقة الشعب بالقيادة واهتمام القيادة بالشعب، وبالتالي كان ولازال تجاوب الإمارات مع كل تلك الأصوات طبيعياً كونه نهج راسخ جعل من وجود هذه الدولة في عالمنا مكسباً لكل الشعوب بمختلف انتماءاتهم الدينية والفكرية والقومية، ولنا أيضاً أن نستشهد بوجود أكثر من 200 جنسية تعيش في الإمارات بكل سلام وأمان، الأمر الذي نقل للعالم أبهى صور العقل والفكر العربي ومدى تعامله مع عصر الحداثة وقدرته على رؤية العالم كما يجب أن يُرى.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق