اخبار الامارات - تسليم مساكن المرحلة الأولى في مدينة الشارقة المستدامة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعلنت مدينة الشارقة المستدامة، التي تطوره هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" بالتعاون مع شركة "دايموند ديفلوبرز" للتطوير العقاري، بداية تسليم الوحدات السكنية المباعة ضمن المرحلة الأولى من المشروع. ويتزامن الإعلان مع استعداد الشارقة المستدامة لإطلاق البيع للمرحلة الثالثة من المشروع بعد الاقتراب من بيع جميع وحدات المرحلتين الأولى والثانية.

وحققت المدينة أداءً قوياً لمبيعاتها في 2021 تبعه ارتفاعٌ متزايد في المبيعات خلال العام الجاري مع تنامي اهتمام المشترين بالفلل "الخضراء" المجهزة بأكثر التقنيات تطوراً وانتعاش سوث العقارات في الشارقة والإمارات بشكلٍ عام.

وتوفر مدينة الشارقة المستدامة وحدات سكنية ذات تصاميم عصرية ومساحات رحبة، مجهزة بأحدث المرافق وتقنيات إدارة الطاقة، وأنظمة المنازل الذكية المتطورة، حيث باتت تمثل استثمارات مستقبلية واعدة ومجدية مع توفيرها أنماط معيشية اقتصادية وصديقة للبيئة بالإضافة إلى مستوى حياة عالي الجودة.

وسيزود الملاك عندتسليم الفلل بكل المعلومات اللازمة عن أساليب الحياة المستدامة والصديقة للبيئة في المدينة.

وقال المدير التنفيذي بالإنابة لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير "شروق" أحمد عبيد القصير، إن "مشروع مدينة الشارقة المستدامة يجسد رؤية شروق للمستقبل، فمن خلال إطلاق مشاريع تضع البيئة في مقدمة أولوياتها نكون قد ضمنا لنا وللأجيال المقبلة مستويات أفضل للعيش".

وقال الرئيس التنفيذي للشارقة المستدامة يوسف المطوع: "هذه الخطوة تمثل إنجازاً كبيراً لمدينة الشارقة المستدامة وعلامة فارقة في تحويل المشروع من مرحلة التطوير إلى مرحلة إنجاز مُجَمّع سكني مستدام بالكامل في الشارقة".

وقال صلاح حبيب الرئيس التنفيذي لشركة دايموند ديفيلوبز، إن تسليم المرحلة الأولى من المشروع  خطوة مهمة نحو تحقيق رسالة الشركة ببناء مدن مستدامة تساهم في تحقيق أهداف اتفاق باريس للمناخ 2050.

وتعتبر الشارقة المستدامة أول مشروع سكني متعدّد الاستخدامات، عالمي المستوى في الشارقة، يلبي أعلى معايير الاقتصاد الأخضر، والمحافظة على البيئة، ويمتد المشروع على مساحة تبلغ 7.2 ملايين قدماً مربعة في ضاحية الرحمانية بإمارة الشارقة.

وصممت المدينة للحد من البصمة الكربونية في إمارة الشارقة حيث تعمل المدينة بالطاقة المتجددة من خلال ألواح الطاقة الشمسية على أسطح الفلل والمباني والمرافق لإنتاج الطاقة الشمسية، وإعادة تدوير 100% من مياه الصرف، ومعالجتها لري المساحات الخضراء، وزراعة الخضراوات والفواكه في البيوت الخضراء، كما أنها  صُممَت بشكل يشجع على ممارسة الأنشطة الرياضية.

وباستخدام مواد البناء العازلة للحرارة، والنوافذ وأنظمة المنازل الذكية، والتجهيزات الكهربائية المتميزة من حيث استهلاك الطاقة، من المتوقع أن توفّر الوحدات السكنية في الشارقة المستدامة ما يصل إلى 50% من فواتير الخدمات للسكان.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق