اخبار الامارات - صقر غباش ووزير الزراعة في الأوروغواي يبحثان العلاقات الثنائية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
بحث رئيس المجلس الوطني الاتحادي صقر غباش، مع وزير الزراعة والثروة الحيوانية في جمهورية الأوروغواي الشرقية فيرناندو ماتوس كوستا، سبل تعزيز العلاقات الثنائية وآفاق تنميتها في المجالات كافة، وذلك خلال زيارته الرسمية حالياً على رأس وفد برلماني من المجلس الوطني الاتحادي إلى الأوروغواي. وعبر وزير الزراعة في بداية اللقاء عبر عن سعادته بهذه الزيارة التي ستسهم في تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في كافة المجالات، وعن سعادته لزيارة وفد المجلس لمعرض إكسبو برادو الزراعي في الأوروغواي.

وقال: "أهنئكم على ما توصلت إليه دولة الإمارات من تطور ملحوظ في جميع المجالات وخاصة الزراعية"، مؤكداً على وجود فرص كبيرة للاستثمار بين البلدين في القطاع الزراعي.

من جهته، قال صقر غباش: "نشعر بسعادة بالغة ونحن نتجول بين أروقة معرض إكسبو برادو الذي يعكس بأعداد زواره وعارضيه وبأجنحته المتنوعة الشوط الكبير الذي قطعته جمهورية الأوروغواي في تطوير قطاعها الزراعي وتنمية ثرواتها الحيوانية وفق أفضل المعايير والتكنولوجيا العالمية المتقدمة، تماماً مثلما يعكس المعرض الذي بدأ للمرة الأولى عام 1883 ارتباط القطاع الزراعي بتاريخ وموروث شعب أوروغواي".

وأضاف: "نقدر مشاعر الود والاحترام التي يكنها شعب أوروغواي الصديق وحكومته لدولة الإمارات قيادة وشعباً، التي لها الأثر الطيب في تعزيز روابط التعاون وزيادة فرص الاستثمار بين بلدينا في مختلف القطاعات ومنها القطاع الزراعي الذي تحتل فيه الأوروغواي مكانة دولية متميزة والذي يشكل أولوية لدولة الإمارات". 

وأكد حرص دولة الإمارات على تعزيز التعاون في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك، وبحث سبل تنميتها في المجالات كافة والارتقاء بها إلى آفاق أرح وأوسع وتطويرها بما يحقق مصالح وطموحات البلدين والشعبين الصديقين.

وقال إن "دولة الإمارات تولي اهتماماً كبيراً بملف الأمن الغذائي، مؤكداً أن هناك فرص تعاون حقيقة وواعدة يمكن استثمارها بين البلدين خاصة في مجالات الطاقة المتجددة والأمن الغذائي"، مضيفاً أن "جائحة كورونا أثبتت للعالم، أهمية الغذاء والدواء، ونرى أن الأوروغواي مصدراً رئيساً للغذاء، ومن الممكن أن نعمل معا لما فيه خير وصالح البلدين والعالم أجمع".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق