اخبار الامارات - بدعم من الإمارات ..افتتاح دار التضامن مع النساء المُعنفات في فرنسا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
افتتحت جمعية الفرنسية مع النساء "Léa Solidarité Femmes" دار إيواء جديدة ضمن شبكتها التضامنية "دار التضامن مع النساء" "Maison Solidarité Femmes 91"، بدعم من سفارة الإمارات لدى فرنسا والمجلس الإقليمي لمنطقة إيل دو فرانس. وحضرت الافتتاح سفيرة دولة الإمارات في فرنسا هند مانع العتيبة، وعمدة مدينة مونجيرون سيلفي كاريون، و رئيس المجلس الإقليمي لمقاطعة إيسون فرانسوا دوروفري، وممثلين عن الحكومة الفرنسية والجهات الفاعلة المشاركة في المشروع.

ويوفر المركز دعماً شاملاً للنساء والأطفال ضحايا العنف الأسري لتزويدهن بكل الدعم للخروج من وضعهن المعيشي الصعب، وتمكينهن من إعادة بناء حياتهن في بيئة آمنة.

وتنشط "الجمعية الفرنسية للتضامن مع النساء" في دعم وإيواء النساء والأطفال ضحايا العنف الأسري، وقدّمت خلال 10 سنوات من تأسيسها الدعم لأكثر من 2900 امرأة وطفل، بينهم 721 امرأة و904 أطفال في 2021.

وقالت هند العتيبة خلال الافتتاح إن تمكين المرأة في مختلف المجالات من أولويات دولة الإمارات ومحل اهتمام القيادة الرشيدة ليس على المستوى المحلي فحسب، بل تضطلع الدولة بدور رائد عالمياً في هذا المجال.

وأضافت "أعرب عن اعتزازي بالدعم الذي تقدمه سفارة دولة الإمارات في فرنسا لجمعية "Léa Solidarité Femmes" من أجل حماية النساء والأطفال المتضررين الذين يواجهون ظروفاً معيشية صعبة".

من جانبها، قالت مُؤسِسة ومديرة "جمعية التضامن الفرنسية مع النساء" باتريسيا روف: "إن مهام "دار التضامن مع النساء" -المأوى الأول للشبكة - يلبي الكثير من الاحتياجات، ويتواءم مع المعايير التي حددها الخبراء على مدى السنوات العشر الماضية".

وأعربت عن الامتنان لجميع الشركاء والداعمين، وأكّدت أنه "بفضل الدعم المقدّم من الخيّرين مثل سفارة الإمارات في باريس ومنطقة إيل دو فرانس، يمكن لمؤسسة Léa Solidarité Femmes الاستمرار في استقبال ورعاية ضحايا العنف المنزلي من نساء وأطفال".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق