اخبار الامارات - الإمارات وبولندا تتفقان على برنامج تعاون اقتصادي مشترك

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
اتفقت الإمارات وبولندا على برنامج تعاون اقتصادي مشترك يتضمن مسارات للشراكة وتنمية الأعمال التجارية والاستثمارية المتبادلة خلال المرحلة المقبلة، والتعاون على المستويين الحكومي والخاص في المجالات والقطاعات ذات الأولوية على الأجندة الاقتصادية للبلدين، ومن أبرزها الأمن الغذائي والطاقة المتجددة والتكنولوجيا المتقدمة والزراعة والنقل والسياحة والفضاء. كما تضمن البرنامج تقديم برامج وتسهيلات تسهم في تسريع نمو الشركات الناشئة وتوفير الحوافز والفرص للمستثمرين والمصدرين من الجانبين بما يدعم نمو وتنوع المشاريع وأنشطة التبادل التجاري بين البلدين.

جاء ذلك خلال اجتماع الدورة الثالثة للجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين، الذي عقد في العاصمة البولندية وارسو، برئاسة وزير دولة للتجارة الخارجية الدكتور ثاني الزيودي، ووزير دولة في وزارة التنمية الاقتصادية والتكنولوجيا البولندية جرزيجورز بيشوفياك.

علاقات متميزة
وقال الدكتور ثاني الزيودي، إن "الإمارات وبولندا ترتبطان بعلاقات استراتيجية واقتصادية متميزة وراسخة تطورت على مدى أكثر من ثلاثة عقود، وأن الإمارات حريصة على تعزيز أواصر هذه العلاقات ودفعها إلى آفاق أرحب من التعاون الثنائي والعمل الاقتصادي المشترك بما يدعم فتح مجالات عمل جديدة خاصة في ظل وجود فرص استثمارية وتجارية كبيرة، الأمر الذي يصب في دعم النمو المستدام لاقتصاد البلدين".

من جانبه، أكد جرزيجورز، على الدعم الكامل الذي تظهره الحكومة البولندية لجميع المبادرات ومشاريع التعاون الثنائي مع الإمارات في مجالي التجارة والاستثمارات المتبادلة، وتجلَّى ذلك من خلال مشاركة بولندا في معرض "إكسبو 2020 دبي"، حيث اشتملت على العديد من الفعاليات الاقتصادية، بما فيها "المنتدى العربي البولندي" و"المنتدى البولندي الإفريقي"، واللذين حظيتُ بشرف المشاركة فيها.

الطاقة المتجددة
واتفق الطرفان على تعزيز التعاون المشترك والاستثمارات المتبادلة في قطاع الطاقة والطاقة المتجددة، وتنمية الشراكة بين شركات النفط والغاز في البلدين لتطوير مشاريع مشتركة في مجال الطاقة الهيدروكربونية، كما أكد الطرفان حرصهما على تطوير الاستثمار المشترك وتبادل المعرفة في مجال الطاقة المتجددة، حيث أبدت شركة مصدر اهتمامها بزيادة استثماراتها في مشاريع طاقة الرياح في بولندا.

كما اتفقا على توفير برامج وتسهيلات من شأنها تسريع نمو الشركات الناشئة في أسواق البلدين وزيادة استثماراتها ودعم صادراتها للوصول إلى أسواق جديدة، إضافة إلى تشجيع أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال على الاستثمار في قطاعات الاقتصاد الجديد، بما يسهم في دعم زيادة نسبة مساهمة قطاع المشاريع والمتوسطة في الناتج المحلي للبلدين.

وأبدى الطرفان اهتماماً كبيراً بتعزيز التعاون المشترك في مجال الأمن الغذائي والزراعة وذلك من خلال زيادة التبادل التجاري في السلع الغذائية والمنتجات الزراعية والحيوانية والحيوانات الحية خلال المرحلة المقبلة، خاصة أن بولندا من أكبر الدول المنتجة للحوم في أوروبا.

فعاليات سياحية
وأكدا رغبتهما لإقامة معارض وفعاليات ومؤتمرات سياحية مشتركة خلال المرحلة المقبلة من شأنها الترويج عن أبرز المعالم السياحية والتاريخية في البلدين، ودعم الاستفادة من الممكنات والمقومات للتنوع السياحي التي يمتلكها الإمارات وبولندا لجذب المزيد من الوفود السياحية من جميع أنحاء العالم.

كما أبدى الطرفان اهتمامهما الكبير لتبادل الخبرات في القطاع التعليمي وتشجيع الطلاب والدراسين للالتحاق بالمؤسسات التعليمية والجامعات في البلدين، وتعزيز التعاون الرقمي والتكنولوجي المشترك في مجالات المعرفة والابتكار والتكنولوجيا والتحول الرقمي، وذلك عبر تطوير وإقامة مشاريع مشتركة لهذه المجالات، حيث تم اقتراح تدشين أول حاضنة أعمال مشتركة متخصصة في صناعة ألعاب الفيديو، إضافة إلى تبادل أفضل الخبرات والممارسات العالمية في مجال الذكاء الاصطناعي، بما يدعم خطط البلدين في التحول نحو اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق