اخبار الامارات - الصدارة في 156 مؤشراً تنموياً.. الإمارات ريادة عالمية مستمرة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تبرهن الإمارات للعالم يوماً بعد آخر أن "لا شيء مستحيل" في قاموسها، مواصلة مسيرتها التنموية بوتيرة متسارعة وخطوات ثابتة تعزز من ريادتها العالمية بإنجازات نوعية ومراكز متقدمة في شتى القطاعات. وتأكيداً على هذه المكانة المرموقة، تفوقت الإمارات على دول العالم في عدد من مؤشرات التنافسية خلال العام الجاري، محققة نمواً اقتصادياً أعلى مما كانت عليه قبل جائحة كورونا، رغم التحديات، بفضل استراتيجيات تصدرت بها أيضاً دول العالم في مؤشرات "التعامل مع تداعيات الأزمة".

الأولى في 156 مؤشراً
وبحسب النتائج والمؤشرات التنافسية لعام 2022 التي استعرضها مجلس الوزراء اليوم الأحد في أولى اجتماعاته بالموسم الجديد، حلت الإمارات في المركز الأول عالمياً في 156 مؤشراً مقارنة بـ121 مؤشراً في 2020.

كما جاءت الدولة ضمن المراكز الخمس الأولى عالمياً للعام الجاري في 288 مؤشراً مقارنة بـ189 في 2020، وضمن المراكز العشر الأولى في 432 مؤشراً مقارنة بـ314 في 2020.

المؤشرات الاقتصادية
أما في الشأن الاقتصادي، فحققت الإمارات تقدماً كبيراً في المؤشرات التجارية، إذ بلغت نسبة نمو الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة للربع الأول من العام الجاري 8.4%، بإجمالي 399 مليار درهم، مقارنة بـ368 مليار درهم في الربع الأول من 2021.

قفزة تاريخية
ولأول مرة في تاريخ الدولة، سجلت التجارة الخارجية للإمارات قفزة تاريخية تجاوزت نسبة 50% بإجمالي 1.060 تريليون درهم خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بـ702 مليار درهم في النصف الأول من 2020.

السياحة
وفيما يتعلق بإنجازات الدولة في السياحة، نجح القطاع في تحقيق معدلات تجاوزت ما قبل كورونا، بارتفاع مساهمة السياحة في الاقتصاد الوطني بنسبة 12% خلال النصف الأول من 2022، وزيادة نسبة نمو عدد نزلاء الفنادق في الدولة بنسبة 42% بإجمالي 12 مليون نزيل مقارنة بنسبة 6.2% قبل الجائحة، فيما حقق القطاع السياحي إيرادات بلغت 19 مليار درهم خلال النصف الأول من العام الجاري.

التعامل مع كورونا
ويعود الفضل في تفوق الإمارات في هذه القطاعات والمؤشرات بنتائج أفضل مما كانت عليه قبل الجائحة، إلى الإجراءات الاستباقية التي وضعتها الدولة في التعامل مع تداعيات الأزمة، إذ حلت في المركز الأول عالمياً على مؤشر "بلومبيرغ" لأفضل الدول مرونة في التعامل مع كورونا 2022.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق