اخبار الامارات - الإمارات...إنجازات لافتة في الإسعافات الأولية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
بفضل طاقمها الوطني، وتبنيها أحدث الأنظمة التكنولوجية المتطورة، والمبادرات التطوعية المتنوعة، استطاعت دولة الإمارات تقديم نموذج عالمي مشرف لأفضل الممارسات في الرعاية الطبية والطوارئ. وبمناسبة اليوم العالمي للإسعافات الأولية في 9 سبتمبر (أيلول) من كل عام، رصد 24 أبرز إنجازات الإمارات في مجال الإسعافات الأولية.

دعم التوطين
في سياق دعم توطين القطاع الطبي وتعزيز المهارات في الإسعافات الأولية، أهلت دولة الإمارات على مدار الأعوام الماضية، الكوادر المواطنة للعمل في الخطوط الأمامية ضمن برنامج إعداد وتأهيل المسعفين الإماراتيين الذي تأسس 2017.

والتزاماً من الجهات الطبية في الدولة بالتوطين، وصلت نسبته في الوظائف الإدارية بمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف إلى 96% مع نهاية 2021، من 47% فقط في 2008، في حين وصلت نسبة التوطين في المناصب الإشرافية إلى 98%.

ووضعت المؤسسة خططاً طموحة لرفع نسبة التوطين بين المسعفين إلى 15% في السنوات القليلة المقبلة، بإقرار توطين 4% من وظائف المسعفين والمستجيبين، سنوياً.

مواكبة التكنولوجيا
وحرصاً من الدولة على مواكبة أحدث التقنيات الطبية، يواصل الإسعاف الوطني التحديث الشامل لأسطوله من مركبات الطوارئ، التي تصنع وفق المواصفات المعتمدة عالمياً وتجهيزها بالكامل بأحدث تقنيات الإسعاف، وكان آخر هذه التغييرات الشاملة في يونيو (حزيران) الماضي، باستبدال 50% من الأسطول.

ولإشراك الجميع في التعامل مع الحالات الطبية الطارئة، فتحت شرطة أبوظبي باب التطوع في برنامج "سواعد الإسعاف" الذي يدرب على التعامل مع الحالات الطبية الطارئة، والاستجابة للبلاغات، بتقديم الرعاية الصحية للمرضى والمصابين بالطريقة الصحيحة، قبل وصول طواقم الإسعاف.

تمكين المرأة
وعن حضور المرأة في القطاع، فقد بلغ عدد النساء في الوظائف التخصصية بمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف إلى 21 في 2021، تتقدمهن الدكتورة مريم طارش المنصوري، بكفاءتها وقدراتها العالية، التي كانت أول طبيبة طوارئ ميدانية إماراتية تعمل في المؤسسة منذ 2020.

يذكر أن مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف سجلت رقماً قياسياً عالمياً في سرعة الاستجابة للبلاغات في "إكسبو 2020 دبي"، حيث بلغ المتوسط دقيقة و17 ثانية فقط.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق