اخبار الامارات - وزير التربية والتعليم: الإمارات سباقة في بناء شراكات فاعلة مع "اليونسكو"

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد وزير التربية و التعليم الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي أن دولة الإمارات سباقة إلى دعم الأولويات والأهداف والعمل التضامني من خلال بناء شراكات فاعلة مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" ودول العالم من أجل استدامة التعليم. وأعلن الفلاسي في كلمة مسجلة خلال مشاركته في المؤتمر التحضيري للقمة العالمية لتحويل التعليم الذي عقد في الفترة من 28 إلى 30 يونيو(حزيران) الماضي في مقر "اليونسكو" في العاصمة الفرنسية باريس، أن دولة الإمارات بدأت المشاورات الوطنية بمشاركة شركاء التنمية على المستوى الإقليمي والعالمي والشركاء الاستراتيجيين من جهات حكومية ومحلية وجمعيات نفع عام وأفراد مجتمع، وتم من خلالها التشارك في الفكر والطموح لتشكيل رؤية وطنية موحدة والتزام من الجميع بدعم التعليم، للمساهمة في تعزيز التنمية المستدامة وتحقيق الرؤى والتوجهات الحكومية لدولة الإمارات وقيادتها.

وقال "إن التعليم حق مكفول للجميع، ومن هنا نأمل أن يكون هذا الحدث بمثابة منصّة داعمة للجهود العالمية، لتحقيق هذا الهدف الإنساني".

وشكر في كلمته الأمم المتحدة والمنظمات المندرجة تحتها على هذه المبادرة المميزة والمتمثلة في الإعلان عن تنظيم "القمة العالمية الأممية لتحول التعليم"، والتي تمثل الالتزام العالمي بالتعاون الذي يوثق استمرارية مسارات التشارك والتكامل والعمل المتواصل والمثمر لتوحيد الرؤى والجهود العالمية والتنسيق والتشاور المستمر للنهوض بالتعليم حول العالم.

وشاركت وزارة التربية والتعليم في المؤتمر إلى جانب أكثر من 150 وزيراً و2000 مشارك، فيما يمثل المؤتمر نقطة انطلاق عالمية لحشد مزيد من الدعم لتحويل التعليم وصياغة جدول أعمال القمة الرئيسية المزمع عقدها في سبتمبر(أيلول)، استناداً إلى رؤية مشتركة ونهج متعدد الأطراف.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق