اخبار الامارات - مجلة فرنسية: محمد بن زايد زرع في أذهان شعبه ثقافة الإنجاز والتميّز

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قالت مجلة "مشهد العالم le spectacle du monde" الفرنسية، إنّ دولة الإمارات، وعلى الرغم من حداثة نشأتها، إلا أنها قد ميّزت التاريخ بالفعل من خلال أهمية إنجازاتها وسرعة تطورها، واعتبرت المجلة في عددها الأخير، أنّ انتخاب الشيخ آل نهيان، الرئيس الثالث للإمارات، خطوة جديدة هدفها الأساسي زيادة رخاء الشعب والتقدّم نحو مُستقبل مشرق، خاصة وأنّه يتمتع بسمعة طيبة بين رعاياه، وهو يستحق ذلك بحق، فقد نجح من خلال السياسة التي بدأها في تنمية ازدهار البلاد بطريقة استثنائية. واستشهدت المجلة، التي دأبت على تقديم مراجعة شهرية برؤى فرنسية للأحداث السياسية والجيوسياسية والثقافية لصانع القرار منذ عام 1962، بقول السياسي الإيطالي والفيلسوف الشهير نيكولا مكيافيلي، إنّ "الحكم يعني الإيمان"، لتؤكد أنّ هذا هو سر محمد بن زايد، فقد عرف القائد كيف يُعزّز الحلم الإماراتي في قلوب رعاياه، فزرع في أذهانهم ثقافة الإنجاز، ولم يكن مصدر إلهام للشباب فحسب، بل منحهم ثقته أيضاً، ومنحهم دوراً كبيراً في النهوض بالبلد، كما مهّد الطريق للمرأة أيضاً للمُشاركة في النجاحات الإماراتية.

وتابعت المجلة الفرنسية الشهرية تقول، إنّ دولة الإمارات باتت ملاذاً للسلام، ولروّاد الأعمال والمُبدعين من جميع أنحاء العالم، حيث تُقدّم لسكانها نوعية حياة يُحسدون عليها، إذ تُعتبر الإمارات اليوم من أكثر الدول جاذبية في العالم، وهي تحتل المرتبة الأولى عالمياً من حيث جودة البنية التحتية، ورأت أنّ كل هذه الخطوات مرسومة بدقة في معادلة باتت السمة المميزة لمحمد بن زايد: الرؤية والشجاعة والذكاء، والنتيجة هي أنّه من دبي وسائر الإمارات إلى أبوظبي، ينضم الجميع ويبني هذا الحلم، وفي غضون سنوات قليلة، تمّكن الشيخ محمد بن زايد من تحويل بلاده إلى قوة إقليمية مرموقة تُدافع عن القيم الإنسانية وثقافة الحياة في منطقة ثكلى بالكثير من الصراعات، وهدفه واضح ( جعل الخليج بحر سلام).

وقالت "le spectacle du monde"، إنّ الجميع يعرف مدى رغبته في مواصلة عمل والده "يُنمّي محمد بن زايد صفات التواضع والنزاهة، وهذا يجعله رجلاً بسيطًا وصادقًا، ومُنخرطًا باستمرار في شؤون الدولة التي يُشرف على إدارتها حتى أدق التفاصيل، لا يتخذ قراراته على عجل، بل بحذر، ومن المعروف أيضًا أنه مُنتبه جدًا لمحيطه، ويُمكن القول إنّ هذه الكاريزما وكل جوانبها جعلت منه قائدًا محبوبًا في الإمارات، وصديقًا وشريكًا موثوقًا به ومرغوباً خارج بلاده".

وأكدت المجلة أنّه، وبفضل جهود الشيخ محمد بن زايد، أصبحت أبوظبي في السنوات الأخيرة عاصمة للاعتدال ومركزًا مُهمًا لمُحاربة الفكر المتطرف والكراهية والإسلام السياسي، وفي ذات الوقت واحة للتسامح العالمي بفضل وثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعها شيخ الأزهر أحمد الطيب والبابا فرنسيس في أبوظبي في 2019، ورأت في الختام أنّ ما نجح محمد بن زايد في تحقيقه بدولته تحت شعار ثلاثية "التسامح والسلام والاعتدال"، يُريد أن يُشاركه مع جيرانه، وذلك فيما مواطنوه يعتمدون عليه في عقولهم وقلوبهم لمواصلة العمل الذي تمّ القيام به قبل خمسين عامًا، وتعزيز مكانة الإمارات في تاريخ الأمم العظيمة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق