اخبار الامارات - نورة الكعبي ووزير الثقافة العراقي يثمنان دور جائزة الشيخ زايد للكتاب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
ثمن وزير الثقافة والسياحة والآثار العراقي الدكتور حسن ناظم، خلال جولته في الدورة 31 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الدور الكبير والمحوري لجائزة الشيخ زايد للكتاب، التي تُعدُّ إحدى أبرز الجوائز الأدبية العربية، في تثبيت أركان الثقافة العربية، والترويج للمبدعين على المستويين الإقليمي والعالمي. وكان في مقدّمة مستقبلي الضيف والوفد المرافق له، وزيرة الثقافة والشباب نورة بنت محمد الكعبي، ووكيل وزارة الثقافة والشباب مبارك الناخي، ورئيس مركز أبوظبي للغة العربية الدكتور علي بن تميم، ومدير مركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة مدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب سعيد حمدان الطنيجي، وعدد من الشخصيات الرسمية والمثقفين والإعلاميين.

وتجول الدكتور حسن ناظم برفقة نورة الكعبي ود. علي بن تميم والوفود المصاحبة في أروقة الدورة الـ31 لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي يختتم فعالياته اليوم حيث تفقدوا الأجنحة المشاركة.

وأثرى العديد من الجلسات والندوات الأدبية، ومن أبرزها مشاركته في ورقة بحثية ضمن جلسة الاحتفاء بعميد الأدب العربي طه حسين، شخصية المعرض المحورية لهذا العام، أضاء من خلالها على الكثير من الجوانب المهمّة في حياة وسيرة الأديب.

وأشاد بجهود مركز أبوظبي للغة العربية وجائزة الشيخ زايد للكتاب التي تخدم الثقافة العربية وتسهم في الارتقاء بحراك النشر والترجمة وترعى المثقفين والمبدعين، موضحاً أن الاحتفاء بالمبدعين ومشاريعهم هو احتفاء بالهوية العربية والإنسانية.

نقلة نوعية
وهنأ وزير الثقافة والسياحة والآثار العراقي الفائزين بجائزة الشيخ زايد للكتاب بمختلف فروعها والأستاذ الدكتور عبدالله الغذامي على نيله لقب شخصية العام الثقافية ضمن جائزة الشيخ زايد للكتاب، مؤكداً أنه "قامة أدبية ونقدية كبيرة ساهمت منذ منتصف الثمانينات في تناول العديد من الموضوعات القيّمة في مجال النقد".

وأوضح أن "لجهود ومؤلفات الغذامي دوراً مهماً وفاعلاً في إحداث نقلة نوعية في الخطاب النقدي العربي، وأنها أثرّت بشكل كبير على مناهج النقد الأدبي الحديث ترجمة وتطبيقاً وأتاحت المجال بشكل جليّ نحو تأكيد حضور الطرح النقدي العربي الأكاديمي الواضح".

كما توجه الوزير بالتهنئة للأستاذ الدكتور محسن الموسوي، أستاذ الدراسات العربية والمقارنة في جامعة كولومبيا – نيويورك، الفائز بالجائزة ضمن فئة "الثقافة العربية في اللغات الأخرى"، إذ أكد أن "جهود الموسوي ساهمت في إثراء المكتبة بالكثير من المؤلفات المهمّة التي أسهمت في تعريف الثقافات الأخرى على أصالة موروثنا الثقافي والإبداعي"، مشيراً إلى أن تثمين هذه المشاريع الثقافية الاستثنائية من قبل الجائزة يدلّ على مدى شموليتها وعمقها واهتمامها ببناء جسر من التواصل المعرفي والإنساني بين شعوب العالم.

وأكد أن "معرض أبوظبي الدولي للكتاب يعدّ فرصة مثالية لتعزيز الحراك الثقافي في المنطقة العربية فهو وبعد ثلاثة عقود بات منصّة تحشد نخب المثقفين العرب والأجانب ليلتقوا على قاعدة من الإدراك والوعي المشترك"، لافتاً إلى أن المعرض أعاد دفع عجلة استمرارية قطاع النشر، وعزّز من حضورها بعد موسم من التوقّف ما سيعيد الألق من جديد للكتاب والمعرفة.

كما أوضح أن اختيار عميد الأدب العربي طه حسين شخصيةً محوريةً تكريم مستحق لهذه القامة الأدبية الرفيعة يغرس الاهتمام بالثقافة العربية في نفوس الأجيال المقبلة.

صناعة النشر
وأكدت نورة بنت محمد الكعبي على دور المعرض في تشجيع صناعة النشر، وتعزيز مكانة الكتاب في ظل التطور التكنولوجي وانتشار المحتوى الرقمي، مثمنةً الجهد الكبير المبذول في الإعداد لجائزة الشيخ زايد للكتاب ودورها في تعزيز مساهمة صناع الثقافة والمفكرين والمبدعين والناشرين، وخاصة الشباب ودعمهم على المضي قدماً لإثراء الحياة الثقافية والأدبية في المنطقة العربية، في جائزة تحمل اسم راعي الثقافة الأول المغفور الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه".

وأشادت بالتنوّع الكبير التي تميّزت بها الدورة الحالية من معرض أبوظبي للكتاب، إضافة إلى الفعاليات المصاحبة مثل الندوات المباشرة وسينما الصندوق الأسود وغيرها، مشيرة إلى أن معرض أبوظبي كان ولا زال أحد أهم الفعاليات الثقافية في الدولة والمنطقة، يقدّم الجديد والمميز ليس فقط من عناوين مختلفة ومتميزة في تنوعها الثقافي بل يتعداه لطرح أفكار وأساليب متجددة في التفاعل مع جمهور المعرض.

وشكرت الكعبي وزير الثقافة العراقي على مشاركته المؤثرة في الدورة الحالية من المعرض، كما وجّهت شكرها وتقديرها إلى القائمين على تنظيم المعرض وخاصة مركز أبوظبي للغة العربية برئاسة الدكتور علي بن تميم وكل طاقم العمل.

إحياء حركة الترجمة
ورحب الدكتور علي بن تميم بزيارة الوزير وحضوره الذي أثرى المعرض من خلال مشاركته في العديد من الجلسات والندوات ولقائه المثقفين، مؤكداً أن "الوزير ليس شخصية غريبة عن الحراك الثقافي، بل هو شخصية بارزة لها العديد من المساهمات المهمة على صعيد الترجمة، وله مجموعة من الأعمال المنشورة ضمن مشروع "كلمة" للترجمة الذي يسعى لإحياء حركة الترجمة في العالم العربي".

وأوضح أن "الدكتور حسن ناظم كان من أوائل المشاركين في مؤتمر أبوظبي الدولي للترجمة في نسخته الأولى عام 2012، حيث يهدف المؤتمر إلى تعزيز دور الترجمة في بناء الجسور بين الحضارات والأمم، وبحث سبل تطوير قدرات المترجمين الشباب، ودعم الجيل القادم لمواصلة مسيرة نقل الثقافة والعلوم والفنون من وإلى اللغة العربية، وكذلك إعداد المترجمين المدرّبين في مختلف المجالات".

وشارك الوزير في العديد من الجلسات الحوارية وقدّم أوراقاً بحثية وسجّل مداخلات مهمّة أثرت أجندة المعرض الثقافية، كما احتفى بأدباء وكتّاب الإمارات والعالم العربي والتقى برموز وشخصيات ثقافية إضافة إلى زيارة العديد من الأجنحة ودور النشر العراقية المشاركة في المعرض.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق