اخبار الامارات - مواطنون ومقيمون: واثقون بقدرات الدولة في مواجهة جدري القردة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
عبر مواطنون ومقيمون في دولة الإمارات عن ارتياحهم وشعورهم بالأمان من تعاطي الجهات الرسمية في الدولة بشكل سريع مع رصد أول حالة لجدري القردة واتخاذهم كافة الإجراءات اللازمة، مؤكدين أن التجربة الإماراتية في مكافحة الأمراض أثبتت نجاحها من خلال ما حققته من أمن وسلامة للجميع، مما يبث الطمأنينة والسكينة في نفوسهم، لافتين إلى أن أولوية الإمارات وقيادتها هي أمن وسلامة السكان. وأكد المواطن الإماراتي حميد الهاملي أن "توجيهات القيادة أثناء جائحة كورونا كان لها عظيم الأثر في بث الطمأنينة والهدوء في أوساط المجتمع الإماراتي، وعززت من شعوره بالثقة تجاه الإجراءات الاحترازية التي تصدرها الجهات الرسمية حفاظاً على صحة وسلامة الأفراد من أي أمراض أو فيروسات، لا سيما حديثة الظهور".

تجربة ناجحة
وأشار الهاملي إلى أن "التجربة الإماراتية في مكافحة الأمراض أثبتت نجاحها من خلال ما حققته من أمن وأمان وثقة وسلامة للجميع بفضل تكاتف الجهود الحكومية لتحقيق غاية وطنية ومجتمعية ألا وهي أن تكون الإمارات من أوائل الدول في الوصول للتعافي من آثار أي فيروس منتشر، وذلك من خلال التوجيهات والإجراءات الاحترازية والشفافية وتوعية المجتمع للتغلب على جميع التحديات الوبائية".

من جانبه قال المقيم منير نصار أن "تحذيرات وتوضيحات الجهات المعنية بشأن جدري القردة الذي انتشر مؤخراً في العديد من بلدان العالم وتم رصده كأول حالة في الدولة أمس الثلاثاء، تؤكد مدى إدراك الدولة وخبرتها الواسعة في مكافحة الأمراض وبث الطمأنينة بين السكان عبر استراتيجية التوعية والحذر والطمأنينة في آن واحد".

ممارسات عالمية
وأوضح منير نصار أن "تأكيد وزارة الصحة ووقاية المجتمع أمس بأنها تتبع آلية رصد وبائي وفق أعلى الممارسات العالمية، لضمان الكفاءة المستدامة ووقاية المجتمع من الأمراض السارية وسرعة اكتشاف الحالات والعمل على الحد من الانتشار المحلي للأمراض والفيروسات كافة بما فيها جدري القردة، ساهم في تعزيز ثقة المواطنين والمقيمين بالإجراءات التي تتبعها الدولة تجاه مكافحة الأوبئة والفيروسات".

ومن جانبه أعرب المواطن عيسى العامري عن تقديره لجميع الجهود الوطنية والإنجازات التي حققتها الإمارات في ظل التصدي للأوبئة، والوصول للتعافي المستدام، مؤكداً أن هذه الجهود لم تكن لتتحقق لولا الدعم المطلق من القيادة التي تحرص على توفير أفضل الحلول الاحترازية والتوعوية لسكان دولة الإمارات من المواطنين والمقيمين على هذه الأرض المعطاء.

المركز الأول
وقال عيسى العامري: "كمثال على أرض الواقع، تربعت الإمارات على قمة دول العالم وحصدت المركز الأول في العديد من المؤشرات الخاصة بالتعامل مع فيروس كورونا، بدءاً من مرحلة التصدي وصولاً إلى مرحلة التعافي وتخطي التداعيات الصحية والاقتصادية والاجتماعية للفيروس".

وقالت المقيمة منى خضر: "كلنا ثقة بالخطوات التي تتبعها الإمارات تجاه مكافحة الفيروسات حديثة الظهور، والتي تتميز بالتركيز على الفحص والتقصي والاكتشاف المبكر للحالات والذي يساعد في التدخل السريع والحد من انتشار الفيروس وبالتالي الإسهام في السيطرة على انتشاره".

وذكرت منى خضر أن "الإمارات ستظل متصدرة في التعامل مع الأزمات بفضل رؤية قيادتها الثاقبة، وتوجيهاتها المتقنة التي تصب في مصلحة المجتمع، مشيرة إلى أن الدولة باتت مثالاً يحتذى به بعد تحركها منذ اليوم الأول من بدء انتشار كورونا عام 2020، بتطبيق الإجراءات الاحترازية التي وفرت الحماية والأمان للسكان".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق