اخبار الامارات - "الوطني الاتحادي" يبحث مع البرلمان الأوروبي تعزيز علاقات التعاون

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
استقبل رئيس المجلس الوطني الاتحادي صقر غباش، في مقر المجلس رئيسة وفد العلاقات مع شبه الجزيرة العربية في البرلمان الأوروبي هانا نيومان، الذي يقوم بزيارة إلى دولة الإمارات تستغرق عدة أيام. وجرى خلال اللقاء أمس الإثنين بحث سبل تعزيز علاقات التعاون والشراكة القائمة بين دولة الإمارات ودول الاتحاد الأوروبي في مختلف المجالات، لاسيما البرلمانية والسياسية والاقتصادية والثقافية، والتأكيد على أهمية تكثيف الزيارات المتبادلة ومواصلة الحوار والتنسيق والتشاور لمواكبة التطور الذي تشهده هذه العلاقات، واستثمار الدبلوماسية البرلمانية في ظل التطورات والأزمات التي يشهدها العالم.

حضر اللقاء أعضاء مجموعة لجنة الصداقة مع برلمانات الدول الأوروبية في المجلس، رئيسة المجموعة سارة فلكناز، و أعضاء المجلس الوطني الاتحادي الدكتور علي راشد النعيمي، والدكتورة حواء الضحاك المنصوري، و الدكتورة شيخة عبيد الطنيجي، و مروان عبيد المهيري، وميرة سلطان السويدي.

كما حضر اللقاء سفير دولة الإمارات لدى مملكة بلجيكا محمد السهلاوي، و الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني في المجلس عفراء راشد البسطي.

ورحب رئيس المجلس الوطني الاتحادي صقر غباش، بوفد العلاقات مع شبه الجزيرة العربية في البرلمان الأوروبي، مؤكداً أهمية هذه الزيارة في تقريب وجهات النظر والتشاور حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك، والاطلاع على إنجازات دولة الإمارات التي من أهمها التنويع في الاقتصاد والاستدامة والتغير المناخي، وتمكين المرأة والشباب، والمساعدات الإنسانية التي تقدمها الدولة لمختلف دول وشعوب العالم.

وقال: "تأتي هذه الزيارة بعد أيام معدودة من المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رحمه الله راعي مسيرة التمكين السياسي وشهد عهده إجراء أول انتخابات لنصف أعضاء المجلس، وزادت نسبة مشاركة المرأة في عضوية المجلس إلى 50 %".

وأشاد بالبيان المشترك بين الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون لدول الخليج العربية بشأن "شراكة استراتيجية مع الخليج"، الذي يهدف إلى توسيع وتعميق التعاون بين الطرفين في مجالات الاستقرار في الخليج والشرق الأوسط، والتهديدات الأمنية العالمية، وأمن الطاقة، وتغير المناخ والتحول الأخضر، والرقمنة، والتجارة والاستثمار، مؤكداً أنه لا يمكن تحقيق التعاون في هذه المجالات ما لم نستطع الحفاظ على خليج آمن ومستقر، وفي ظل سعي بعض الدول إلى استهداف أمن المنطقة واستقرار دولها وشعوبها.

وأشار صقر غباش إلى أنه في الوقت الذي تسعى فيه بعض الدول إلى التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، فإن دولة الإمارات حريصة على تعزيز الأمن والسلام والاستقرار، وتواصل نهجها في إعلاء قيم التعايش والتسامح، حيث جرى توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية على أرض الإمارات، كما وقعت الاتفاق الإبراهيمي لقناعتها بخيار السلام لتحقيق الاستقرار والتنمية في المنطقة والازدهار لشعوبها.

وأكد أن دولة الإمارات حريصة على مواصلة الدعم الإنساني وجهود الحل السياسي في ، وأن موقف الدولة من الأزمة الأوكرانية واضح من خلال التركيز على الوضع الإنساني للمدنيين وتقديم المساعدات الإنسانية.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق