اخبار الامارات - علي بن تميم: "أبوظبي للكتاب" يعكس الحراك الثقافي في الإمارات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكد رئيس مركز أبوظبي للغة العربية الدكتور علي بن تميم، أن "معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته 31 يقدم لجمهوره الجديد والمتنوع على الصعيد الفكري والثقافي والمعرفي، ويلبي تطلعات أذواق مختلف فئات المجتمع والقراء بما يعكس الحراك الثقافي في الدولة، خاصة وأنه يأتي بعد الأثر الكبير الذي أحدثته جائحة كورونا في صناعة النشر وفي مرحلة التعافي الكامل". وأضاف الدكتور علي بن تميم أن "المعرض خلال دورته الحالية يشارك فيه أكثر 1000 ناشر من أكثر من 80 دولة يقدّمون جدولاً متكاملاً من الفعاليات يضمّ أكثر من 450 فعالية متنوعة تُلبي تطلعات الجمهور من ضمنها الجلسات الحوارية والندوات، والأمسيات الأدبية والثقافية والفكرية ومجموعة كبيرة من الفعاليات التعليمية وأنشطة البرنامج المهني للناشرين، وفعاليات الطفل يقدمها نخبة من الأكاديميين والمتخصصين والمؤثرين في العالم العربي ونوه إلى أن ألمانيا ضيف الشرف لعام 2022 في معرض ابوظبي الدولي للكتاب تفتتح برنامجاً ثقافياً بجناح تبلغ مساحته 400 متر مربع يعرض فيه 34 ناشراً ألمانياً مجموعة من كتبهم".

ملامح الجناح
ووقال الدكتور علي بن تميم: "أبرز ملامح الجناح تشمل مسرح ضيف الشرف وهو عبارة عن هيكل مخصص للواقع الافتراضي لعرض مسرحية "فاوست" للفنان الإلماني غوته، وعلامات مضيئة تمكن الزوار من المشاركة في نشاط إبداعي، مشيراً الى إن اختيار ألمانيا ضيف شرف يأتي امتداداً للعلاقات التاريخية التي تجمع دولة الإمارات، بجمهورية ألمانيا الاتحادية وتجسيداً للمكانة البارزة التي تحظى بها ألمانيا في القطاع الأدبي، فهي تتمتع بتراث أدبي غني ومتنوع كما ترتبط بالعالم العربي بروابط ثقافية عميقة ونتطلع للاحتفاء بهذه الروابط وتسليط الضوء على التبادل الثقافي بين الشعوب العربية والشعب الألماني على مر العصور".

وأشار رئيس مركز أبوظبي للغة العربية إلى أن "معرض ابوظبي الدولي للكتاب اختار عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين الشخصية المحورية لدورته الحالية، حيث كان الرجل الذي فقد بصره في سنوات حياته الأولى صاحب بصيرة تجلى بنورها نتائج لطالما أثريت به العقول وانشغلت بأثره القلوب والإفهام في مختلف أنحاء الوطن العربي، كما يعتبر المعرض منصة لالتقاء تجمع الكتاب المبدعين مع أقرانهم وجمهورهم وفرصة للحصول على النسخ الأولى من أحدث الإصدارات، فضلاً عن أنه يعتبر نقطة تجمع نخبة من الكتاب والشعراء الإماراتيين ونخبة من المتحدثين الرئيسيين.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق