اخبار الامارات - محمد بن زايد داعم لجيل الشباب وحريص على مستقبلهم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أولى رئيس الدولة الشيخ آل نهيان، اهتماماً خاصة بجيل الشباب المواطن من خلال دعمه المستمر لهم، وتشجيعهم على التطوير والتعلم ليكونوا جيل المستقبل في بناء الوطن. وخاطب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في فعاليات "مجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل"، جيل الشباب قائلاً: "رحلتكم رحلة جيل من أجل وطن، عليه أن يجاهد ويتسلح بالعلم، ثم يعود ليتسلم الراية، أنتم جيل مهم"، مضيفاً: "نحن نتشرف بكم وأنتم حظ بلادكم".

وتابع رئيس الدولة: "نحن شركاء في هذا الوطن، في سعادته وتقدمه وأمنه وهمومه ورسالة ردعه، فهناك من يحمل الراية الآن ويتقدم بها ليسلمها للجيل المقبل، وهذا أمر قادم لا محالة، وهذه سنة الحياة".

بناء نموذج شبابي
وفي عام 2019، وخلال اطلاع الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على "النموذج الإماراتي في العمل مع الشباب للمرحلة المقبلة"، الذي تنفذه مشروعات مبادرات المؤسسة الاتحادية للشباب، قال: "دولة الإمارات مستمرة في جهودها لبناء أفضل نموذج عمل شبابي قائم على الاستثمار في الإنسان، فهو ثروتنا الحقيقية كما علمنا الوالد المؤسس الشيخ زايد. وننتظر من شبابنا الكثير من الإنجازات، فهم مصدر الإبداع والريادة".

وفي عام 2018، خلال إطلاق الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، للمبادرة العالمية لشباب الإمارات، أكد أن "الأمم الناهضة هي التي تستثمر في الشباب، وتعمل على تأهيلهم وتمكينهم وتوظيف قدراتهم بالشكل الأمثل، لأنهم ثروة الأوطان الأغلى، والمورد الذي لا ينضب أبداً، والمحرك الأساسي لعجلة التطوير والبناء والتقدم في أي بلد".

الاهتمام بالمبتعثين
وفي عام 2017، وخلال افتتاح مركز الشباب في أبراج الإمارات بدبي، أعرب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن فخره واعتزازه بأبناء الإمارات المبتعثين إلى الخارج وهم يؤدون واجبهم الوطني ويحملون طموح شعب ومستقبل وطن.

وقال رئيس الدولة: "جميع شبابنا تقع عليهم المسؤولية.. ولكن مسؤولية شبابنا في الخارج مضاعفة لأنهم يمثلون وطناً بأكمله، بأخلاقه وهويته وقيمه ورقيه وواجبهم أن يكونوا خير سفراء لوطنهم".

وأضاف "نهضة الأوطان وتقدمها، ركيزتها الشباب المتسلح بالعلم والمعرفة المواكب لتطورات العصر، ونتطلع إلى عودة شبابنا ورؤيتهم يشاركون إخوانهم على أرض الوطن المزيد من العطاء الذي من شأنه تقدم الإمارات وتعزيز مكانتها العالمية".

الحث على الإيجابية
وفي عام 2016، خاطب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الطلبة المشاركين في "برنامج سفراء الإمارات"، قائلاً: "إن الذي يريد أن يبني دولة أو جيلاً أو أمة، لابد أن يكون إيجابياً يستشرف المستقبل بعين من التفاؤل والثقة بالنجاح، فنحن في دولة الإمارات ننظر إلى 25 سنة و50 سنة إلى الأمام، ننظر إليكم أنتم أيها الشباب، عندما تقودون بلادكم إلى الأفضل والأحسن".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق