اخبار الامارات - من السجن والغرامة إلى الإعدام...هذه عقوبة الحرائق المتعمدة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قال المحامي الإماراتي أحمد بن ضاحي، إن المتسبب بالخطأ في حرق أملاك غيره، يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على عام أو بالغرامة التي لا تزيد على 10 آلاف درهم عملاً بقانون العقوبات الاتحادي رقم 3 لسنة 1987. وبين ابن ضاحي أن العقوبة جاءت في المادة 310 من القانون والتي تنص على أن "من تسبب بخطئه في حرق شيء يملكه الغير، يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة أو بغرامة لا تزيد على عشرة آلاف درهم".

تعمد الحرق

وأوضح ابن ضاحي أن "القانون يشدد العقوبة عند تعمد في إضرام النار، وتصل إلى السجن لمدة 7 سنوات".

وبين أن المادة 304 من قانون العقوبات تقول: "يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن سبع سنوات كل من أضرم النار عمداً في أبنية أو مصانع أو ورش أو مخازن أو أي عمارات آهلة أو غير آهلة واقعة في مدينة أو قرية، أو في مركبات السكة الحديدية أو عربات تقل شخصاً أو أكثر أو تابعة لقطار فيه شخص أو أكثر من شخص أو سفن ماخرة أو راسية في إحدى المرافئ أو في مركبات هوائية طائرة أو جاثمة في مطار، أو في أبنية مكونة أو معدة للسكن واقعة خارج الأمكنة الآهلة سواء أكان ذلك كله ملكا للجاني أم لا ".

الأحراش والبساتين

وأكد ابن ضاحي أن العقوبة تشدد أيضاً عند تعمد إضرام النيران في الأحراش والبساتين عملاً بالمادة 305 والتي تورد "يعاقب بالسجن المؤقت كل من أضرم النار عمداً، فيما لغيره من حراج أو غابات للاحتطاب أو في بساتين أو مزروعات قبل حصادها. في حراج أو غابات للاحتطاب أو في بساتين أو مزروعات قبل حصادها إذا كانت ملكاً له وسرى الحريق إلى ملك غيره فأضر به".

السجن والإعدام
وبين ابن ضاحي أن من يضرم النيران في المساكن غير المأهولة يعاقب بالسجن المؤقت بين 3و15 عاماً، عملاً بالمادة 306 التي قالت:"يعاقب بالسجن المؤقت من يضرم النار عمداَ في أبنية غير مسكونة ولا مستعملة للسكن واقعة خارج الأمكنة الآهلة أو في مزروعات أو أكداس من القش أو في حصيد متروك في مكانه أو في حطب مكدس أو مرصوص أو متروك في مكانه سواء كان لا يملك هذه الأشياء أم كان يملكها فسرت النار إلى ملك الغير فأضرت به".

وأكد ابن ضاحي أن العقوبة الأشد تصل إلى الإعدام أو السجن المؤبد، إذا تسبب الحريق المُتعمّد في


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق