اخبار الامارات - الإمارات والمغرب...علاقات راسخة ومجالات تعاون واعدة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تربط الإمارات والمغرب علاقات تاريخية راسخة أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتشهد تطوراً متواصلاً بفضل رغبة قيادة البلدين في تعزيز التعاون الثنائي والاستفادة المشتركة في مختلف المجالات. وبدأت العلاقات بين الإمارات والمغرب رسمياً في 1974 بزيارة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، المملكة لافتتاح سد أبو الرقراق بصحبة عاهل المغرب الراحل الملك الحسن الثاني، تلتها زيارة الملك المغربي للإمارات في العام نفسه، لتدخل الشراكة بين البلدين منذ ذلك التاريخ منعرجاً حقيقياً. 

وسار على هذا النهج رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وعاهل المغرب الملك محمد السادس، حرصاً منهما على تطوير علاقات البلدين في شتى المجالات وخاصة الاقتصادية والتجارية، بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين.

شراكة بالرمز
وتتويجاً لهذا التعاون الاستراتيجي، أطلقت طيران الإمارات والخطوط الملكية المغربية، اليوم الثلاثاء، شراكة بالرمز تتيح لعملاء طيران الإمارات الوصول إلى 17 وجهة في المغرب خارج الدار البيضاء، و63 وجهة دولية، بما فيها شبكة واسعة في شمال وغرب ووسط إفريقيا تضم 25 نقطة، في حين سيصل عملاء الخطوط الملكية المغربية، إلى شبكة طيران الإمارات الواسعة خارج دبي، التي تغطي أكثر من 130 وجهة عبر القارات الخمس، بينها 60 مدينة في الشرق الأوسط، والولايات المتحدة، الأمريكية، وغرب آسيا، والشرق الأقصى.

تعاون مكثف
ومنذ إطلاق اللجنة المشتركة الإماراتية المغربية في 16 مايو (أيار) 1985 بالرباط، شهد التعاون بين البلدين، نسقاً تصاعديا مكثفاً، يعكسه توقيع أكثر من 12 اتفاق تعاون منذ 1982 في مجالات التعاون الاقتصادي، والتجاري، والتقني، والزراعي، والسياحي، والصحي، والعسكري، والنقل الجوي، والأمن، والضريبي، إضافة إلى أكثر من 12 مذكرة تعاون في مجالات التبادل الإعلامي، والاتصالات، والبريد، والبيئة، والتجارة، والإعفاءات الدبلوماسية.

وعلى المستوى الاقتصادي تشهد العلاقات الثنائية نمواً مستمراً في معدلات التجارة، إذ بلغت واردات الإمارات من المغرب 151.79 مليون دولار في 2020، في حين بلغت قيمة واردات المغرب من الإمارات 512.62 مليون دولار في العام نفسه.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق