اخبار الامارات - اللجنة الأمنية الإماراتية السعودية المشتركة تبحث تعزيز التعاون

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
عقدت اللجنة الأمنية المشتركة بين وزارتي الداخلية في الإمارات والسعودية اجتماعها السادس صباح اليوم الإثنين بقاعة سيف الشعفار بمقر الوزارة لتعزيز التعاون المشترك في المجالات الأمنية كافة بين البلدين. ترأس وفد الإمارات في الاجتماع وكيل وزارة الداخلية اللواء الركن خليفة حارب الخييلي، في حين ترأس وكيل وزارة الداخلية الدكتور هشام بن عبد الرحمن الفالح  وفد السعودية.

ورحب اللواء الخييلي في كلمته بالجلسة الافتتاحية بالدكتور هشام الفالح والوفد المرافق له في الإمارات ونقل للوفد السعودي تحيات نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، وتمنياته لهم بالتوفيق والسداد.

وقال إن "هذا الاجتماع يأتي ترجمة حقيقة للعلاقات الأخوية الصادقة التي تربط بين الإمارات والسعودية والتي أرسيت دعائمها بنهج قويم وتوطدت قواعدها برغبة صادقة نحو المزيد من التعاون البناء على أسس من المصالح المشتركة وخدمة للبلدين والشعبين في ظل القيادة الحكيمة لرئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وخادم الحرمين الشريفين بن عبدالعزيز آل سعود، ووفق مساعيهما لما فيه الخير والصلاح لبلديهما".

الأمن والأمان
وأضاف "يجسد الاجتماع توجيهات القيادة العليا في البلدين وحرصها على دفع علاقات التعاون بين البلدين في المجالات ذات الاهتمام المشترك واستمرار التواصل وتبادل الآراء والأفكار في ما بين الأشقاء لبحث كل ما من شأنه دفع أوجه العمل المشترك، وتعزيز التعاون في المجالات الأمنية والشرطية، متمنياً أن يحقق النتائج والأهداف المرجوة منه ويحقق الرفاهية للشعبين في أجواء من الأمن والأمان والاستقرار".

وفي ختام كلمته، أعرب عن أمله بأن تدوم نعمة الأمن والأمان وتحقيق المزيد من التقدم والازدهار للبلدين.

ومن جانبه، توجه الدكتور هشام الفالح بالشكر والتقدير للمسؤولين بوزارة الداخلية في الإمارات على حسن الاستقبال، وكرم الضيافة، متمنياً أن يثمر هذا الاجتماع عن نتائج تصب في مصلحة البلدين.

وقال إن "هذا اللقاء يأتي امتداداً للقاءات السابقة والتي تم الاتفاق فيها على عدد من المبادرات التي تحقق تطلعات وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، والشيخ سيف بن زايد آل نهيان، وبما يعزز العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين والشعبين ويرفع من وتيرة العمل الأمني المشترك إلى أعلى المستويات في سبيل تحقيق المزيد من التكامل والازدهار والرخاء".

وأشار إلى أن "ما تحقق من نتائج توصلت اليه الفرق الفنية المتخصصة المشتركة في تنفيذ المبادرات التي تم الاتفاق عليها يوضح ارتفاع نسبة الانجاز"، مؤكداً القدرة في التغلب على التحديات ووضع المقترحات التي تسهم في تذليل العقبات وبذل المزيد من الجهود لخدمة المواطنين والمقيمين والزائرين وتحقيق تطلعات قيادات البلدين.

وتم خلال الاجتماع مناقشة عدد من الموضوعات والمشاريع والمبادرات وأفضل الممارسات في مختلف المجالات الأمنية التي طرحتها الفرق الفنية المنبثقة عن اللجنة الأمنية العليا المشتركة المتمثلة في تطوير منظومة البيانات والمعلومات والربط الإلكتروني بين غرف العلميات في وزارتي الداخلية في البلدين، ومنظومة الربط الإلكتروني الثنائي للمخالفات المرورية ومشروع الربط الشبكي، واستشراف المستقبل الأمني بين الجانبين.

مذكرة تفاهم
كما وقعت وزارة الداخلية في الإمارات مع نظيرتها في السعودية على مشروع مذكرة تفاهم بشأن حماية البيانات والمعلومات المتبادلة في المشاريع الأمنية المشتركة، بهدف تعزيز التعاون في ما بينهما من خلال تنفيذ مشاريع ومبادرات مشتركة، لضمان حماية البيانات والمعلومات المتبادلة بين الجانبين.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى وضع الإطار القانوني لحماية البيانات والمعلومات المتبادلة في المشاريع الأمنية المشتركة، وتحديد الإجراءات المطلوب اتخاذها لضمان مستوى عال من الحماية للبيانات والمعلومات بين الجانبين.

وتنص المذكرة على تعزيز التعاون بين البلدين في مجال حماية البيانات والمعلومات المتبادلة في المشاريع الأمنية المشتركة وفقاً للضوابط والإجراءات المنصوص عليها في مجال الربط الشبكي الثنائي ومشروع تطوير منظومة الربط الإلكتروني الثنائي للمخالفات المرورية.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق