اخبار الامارات - الإمارات واليونان تؤكدان سعيهما لتعزيز شراكتهما ودعم جهود السلم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكدت الإمارات واليونان سعيهما إلى تعميق العلاقات بينهما وترسيخها وتوسيعها لتشمل العديد من المجالات في إطار شراكتهما الاستراتيجية، إلى جانب توحيد جهودهما لمواجهة التحديات العالمية والإقليمية المشتركة واستكشاف فرص جديدة سعياً لتعزيز السلم والاستقرار والازدهار. وأعرب البلدان، في بيان مشترك اليوم الإثنين، التزامهما المشترك بدعم الجهود الساعية إلى تعزيز أواصر السلم والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي وفقاً للقانون الدولي، وأكدا أن الحفاظ على الاستقرار والازدهار يمثل حجر الزاوية في تحقيق السلم والأمن الإقليميين.

وفيما يلي نص البيان المشترك الذي أصدره البلدان بمناسبة الزيارة الرسمية التي أجراها رئيس وزراء  كيرياكوس ميتسوتاكيس إلى الإمارات اليوم:

"استقبل ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ آل نهيان، رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس في أبوظبي بتاريخ 09 مايو (أيار) 2022.

وأشاد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس الوزراء اليوناني بالعلاقات الثنائية الراسخة التي تجمع بين البلدين والشراكة الإستراتيجية الشاملة التي تم التوصل إليها خلال شهر نوفمبر (تشرين الثاني) عام 2020 والتي أسهمت بشكل فاعل في تعزيز العلاقات الاستراتيجية الثنائية بين البلدين.

كما أعرب عن خالص التهاني والتبريكات إلى رئيس الوزراء وشعب اليونان بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ201 لاستقلال اليونان في 25 من شهر مارس (آذار) الماضي.

من جهته، هنأ كيرياكوس ميتسوتاكيس، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وشعب الإمارات بالنجاح البارز الذي حققتها الدولة في استضافتها إكسبو2020 دبي، وباختيار الإمارات لاستضافة أعمال الدورة الـ28 لمؤتمر الأطراف "COP28" في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في العام 2023.

كما أشاد رئيس الوزراء اليوناني بالنجاح اللافت الذي حققه معرض إكسبو2020 دبي وإسهامه الفاعل في توفير منصة لتعزيز الحوار العالمي والابتكار وكذلك ترسيخ دور الإمارات شريكاً فاعلاً للمجتمع الدولي في مجالات التعاون المشترك ومواجهة التحديات العالمية.

فيما أسهم الجناح اليوناني الذي حمل شعار "يونان المستقبل، ابتداءً من اليوم" في إتاحة الفرصة للزائرين للتعرف على المقومات والركائز الأساسية لاقتصاد جمهورية اليونان ومجتمعها وإيضاح كيف انتقلت اليونان من العصور القديمة نحو يونان المستقبل، ونجحت اليونان من خلال مشاركتها في معرض إكسبو 2020 دبي، في عرض إنجازاتها في مجالات الابتكار والتكنولوجيا والتحول الرقمي، مما جعلها وجهة استثمارية آمنة.

وأكد الجانبان عزمهما المشترك على تعميق العلاقات بين الجانبين وترسيخها وتوسيعها لتشمل مجالات عديدة، إضافة إلى توحيد جهودهما لمواجهة التحديات العالمية والإقليمية المشتركة واستكشاف فرص جديدة سعياً لتعزيز السلم والاستقرار والازدهار.

السياسة الخارجية
وأعرب البلدان عن تجديد التزامهما الراسخ نحو تعميق شراكتهما الاستراتيجية فيما يخص السياسة الخارجية والقضايا الإقليمية والأمنية والدفاعية.

وهنأ رئيس الوزراء اليوناني الإمارات بانتخابها عضواً غير دائم في مجلس الأمن الدولي للفترة 2022-2023، فيما أعرب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان عن دعم الإمارات لترشيح اليونان لمقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي للفترة 2025-2026، وأكد البلدان حرصهما المشترك على العمل بشكل مشترك لتعزيز السلم والأمن الدوليين في كافة أرجاء العالم.

كما تطرق الطرفان إلى الآثار الإستراتيجية بعيدة المدى للتعافي العالمي من جائحة كورونا.

وأعرب الجانبان عن التزامهما المشترك بدعم الجهود المبذولة والساعية إلى تعزيز أواصر السلم والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي، وفقاً للقانون الدولي، بما في ذلك قانون البحار، كما أكدا أن الوسائل السياسية والحوار وفقاً للمبادئ الأساسية لميثاق الأمم المتحدة، يظلان المرجع التوجيهي الهادف إلى تحقيق التوصل إلى حلول مستدامة لجميع النزاعات والخلافات، وأكدا أهمية الحل السلمي للخلافات بين الدول.

وشدد الطرفان على أن الحفاظ على الاستقرار والازدهار يمثل حجر الزاوية في تحقيق السلم والأمن الإقليميين، وفي هذا السياق، اتفق الجانبان على أن تقويض سيادة ووحدة أراضي أي من البلدين يزعزع السلام والأمن الإقليمي.

وأعرب رئيس الوزراء اليوناني مجدداً عن إدانته الشديدة للهجمات الإرهابية ضد الإمارات، مؤكداً تضامن اليونان ودعمها الكامل للإمارات في تصديها ومواجهتها لتلك الهجمات.

وأكد الجانبان ثقتهما في القدرة المشتركة على مواجهة التحديات المستقبلية والمنبثقة من الشراكة المتينة والواسعة والتي تسهم بشكل فاعل في تعزيز الأمن المشترك والاستقرار، إلى جانب التنمية الاقتصادية والتعاون والتنسيق بين البلدين.

الاقتصاد والاستثمار
ترتبط الإمارات واليونان بعلاقات تجارية واستثمارية هامة، حيث بلغ إجمالي التبادل التجاري بين البلدين 560 مليون دولار في عام 2021، بنسبة نمو بلغت 67.4% مقارنة بعام 2020، مما يعزز الابتكار وتوفير الوظائف والتنمية الاقتصادية في كلا البلدين، وحدد الطرفان أهدافاً لتعزيز التبادلات التجارية بين الجانبين، وبحثا فرص وآفاق التعاون في مجالات جديدة، بما في ذلك الاستثمارات الإستراتيجية المشتركة في قطاعات الطاقة والصناعة والتكنولوجيا، مع التركيز خاصة على التقنيات الصديقة للبيئة، والطاقة المتجددة، والهيدروجين، وخفض نسبة انبعاثات الكربون في قطاع الصناعة.

وشهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس الوزراء اليوناني توقيع مذكرة تفاهم حول التعاون الاقتصادي والفني لتعزيز التعاون الاقتصادي وترسيخه بين البلدين.

كما اتفقت الإمارات واليونان على إنشاء صندوق استثماري مشترك بقيمة 4 مليارات يورو لتسهيل الاستثمارات في الاقتصاد اليوناني في مجموعة واسعة من القطاعات، بما في ذلك البنية التحتية، والطاقة المتجددة وأنواع جديدة من الطاقة، والرعاية الصحية والصناعات الدوائية، والأغذية والمشاريع الزراعية والخدمات اللوجستية وغيرها.

وتم توقيع مذكرة تفاهم بين شركة أبوظبي القابضة الإماراتية وبنك التنمية اليوناني للاستثمار بهذا الشأن.. وإضافةً إلى ذلك، اتفقت شركة مبادلة للاستثمار وبنك التنمية اليوناني للاستثمار "HDBI" على تمديد شراكتهما في منصة الاستثمار المشترك التي تم إنشاؤها في عام 2018 بقيمة 400 مليون يورو.

كما شهد الطرفان توقيع مذكرة تفاهم في مجال الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، ومذكرة تفاهم في مجال المقاييس وشهادات المطابقة.

وفي إطار الشراكة الاستراتيجية الشاملة، تعمل كل من الإمارات واليونان بشكل دؤوب على توسيع العلاقات الثنائية وتعزيزها في قطاع الطاقة.

ووقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" وشركة "موتور أويل" اتفاقية إطارية إستراتيجية لاستكشاف فرص توريد شحنات الغاز الطبيعي المسال إلى اليونان بما في ذلك وحدة تخزين الغاز الطبيعي المسال العائمة ووحدة إعادة تخزين الغاز المسال "FSRU" التابعة لشركة "ديوريغا للغاز"، واستكشاف فرص التعاون الأخرى في محطة شركة "ديوريغا للغاز".

وسيتم توسيع التعاون الثنائي وتعزيزه في مجال الطاقة المتجددة من خلال ثلاث اتفاقيات جديدة وقعتها شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، وهي مذكرة تفاهم مع الحكومة اليونانية بشأن نشر مصادر الطاقة المتجددة في الجزر البيئية وحلول كفاءة الطاقة، ومذكرة تفاهم لإنشاء مشروع مشترك "J.V" مع الشريك المحلي "KYOTO S.A" لتطوير مشاريع الطاقة المتجددة في المناطق الساحلية في اليونان ومذكرة تفاهم مع شركة "موتور أويل" لتطوير توليد الرياح البحرية وغيرها من مشاريع توليد الطاقة المتجددة في اليونان.

العمل المناخي
وإدراكاً من الطرفين بأهمية العمل المناخي ودوره كونه محركا رئيسيا للنمو الاقتصادي المستدام وخلق فرص العمل والتنمية المستدامة، فقد أكد الجانبان تعزيز التعاون في هذا المجال لتسهيل إجراءات التحول في مجال الطاقة وتنفيذ اتفاق باريس، واتفق الطرفان على العمل عن كثب في سياق مؤتمر الأطراف وتقديم الدعم المتبادل للبعثات ومبادرات الطاقة النظيفة.

كما اتفق الجانبان على تعزيز التعاون الثنائي لتسريع تدابير التغيّر المناخي وحماية البيئة، ورحبا بتوقيع مذكرة تفاهم للتعاون بشأن تدابير وإجراءات مواجهة ظاهرة التغيّر المناخي وتداعياتها.

وأكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس الوزراء اليوناني، التزامهما الجاد بالعمل معاً لتسريع الجهود العالمية الهادفة للتصدي لتداعيات تغير المناخ وحماية البيئة والعمل على خلق مستقبل اقتصادي مستدام.

القطاع الصحي
وأكد الجانبان نجاح البلدين في مكافحة جائحة فيروس كورونا والتزامهما بتعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين البلدين في القطاع الصحي، كما شهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس وزراء اليونان توقيع مذكرة تفاهم لتنسيق الجهود وتعميق التعاون في المجال الطبي كونها محفزاً لبناء مجتمعات أكثر مرونة وقدرة على التكيّف والتعافي.

مجالات الدفاع والأمن
يدرك البلدان أهمية التعاون الدفاعي الثنائي بين الجانبين والذي تم التعبير عنه بموجب الاتفاقيات التي تسهل عمليات التعاون، وقد أعرب الجانبان عن رغبتهما في تعزيز علاقاتهما الدفاعية خاصةً في مجالات التدريب الفني والتمارين المشتركة، ورحبا بتوقيع مذكرة تفاهم في مجال التعاون الأمني، ومكافحة الجريمة المنظمة ومكافحة الإرهاب".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق